يا بنت آدم كفاكِ لهواً في السوق

المجموعة: قضايا معاصرة نشر بتاريخ: الأربعاء، 02 كانون1/ديسمبر 2015 كتب بواسطة: wdawah
 
[ يا بنت آدم كفاكِ لهواً في السوق ]
 

كتبتها: أ. هوازن العتيبي


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين اللهم أرنا الحقّ حقّا ورازقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا ورازقنا اجتنابه اللهم أهلك طاغية الشام ..اللهم أهلك من يظلم عبادك في الأرض, اللهم ارزق أهلينا في غزة الأمن والأمان, اللهم أطعم أهل الصومال .اللهم انعم على أمة محمّدٍ بنعمك, اللهم ألبسهم ثوب الإيمان, وراقهم الفقه في القرآن ,.اللهم أطعم جائعهم ,واشف مريضهم، واكسوا عاريهم إليكَ المشتكى والمنتهى يا منزّل القرآن .


أمّا بعد: 
فإنّ الفتن في كل مكان ولا يخلوا الشارع من غناء ونساء متبّرّجات ورجال متلاعبون .. 
المرأة هي محل نظر مهما كانت فعليها أن تحافظ على نفسها أين ما ذهبت فقد سأمنا من المتبرجات اللاتي يفتنّ من حولهم واللاتي يسعين في الأرضِ فسادا .


والآن ما على المرأة المسلمة عند خروجها من المنزل وخاصة السوق.

وهذا ما سـأخصّ به مقالي (يا بنت آدم كفاكِ لهوا في السوق).
ومناسبة هذا المقال خروجي قبل أيّام إلى السوق وكن خروج (طارئ) ومهم لبعض الحاجات فألمح بعيني ما يذهل الأبصار فيرتد البصر خاسئا إليّ وهو حسير أجل إنه حسير على هذه النساء أشكالهنّ توحي وكأنهن في عرس لا أدري لماذا كل هذا فقط للويِ الرقاب لهنّ والإنصات لكعبهن أم يردن من أحد أن يجاملهم أم لتنخفض السعر عليهن أين الحياء!

ولكن نسته في البيت قبل خروجها .


فأبدأ بالله مستعينة لذكر ما يستلزم المرأة للسوق خطوة بخطوة:


أولا: الأستاذان من وليّ أمركِ :وقد دلّ علمائنا رحمهم الله أنّه لا يجوز للمرأة الخروج بدون إذنِ زوجها قال الله تعالى:{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ} وقوله تعالى:{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ}. 
وكما ثبت عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها أنها كانت تستأذن النبي عند ذهابها لوالديها وهذا في زمن النبي فكيف الآن في زمننا هذا التي كثرت فيه الفتن .
فإيّاكِ والخروج بدون إذن من هو مسؤول .


ثانيا: الوقت الأسواق أكثر ازدحاما في الليل فعلى المرأةِ المسلمة أن تبتعد عن الشر والخطأ ما شاء الله لها أن تبتعد وعليها أيضا اختيار الوقت المناسب من ناحية الأشهر فمثلا قبل أيّام عيد الأضحى بقليل أو الفطر تكثر المزاحمة في الأسواق ويكثر التخبّط بالرجال فأقول عليها أن تبتعد عن هذا وأيضا الخروج في أعيادهم الباطلة والفاسقة كـ عيد (الأم) وعيد (الحب) وعيد (المرأة) وهذه المناسبات فعلى المرأة اجتناب ذهابها إلى الأسواق في هذه الأوقات فوجود المرأة المسلمة في هذا الوقت يدل على أنها راضيه بما هو حولها فعليها أن تختار الأوقات المناسبة للخروج.


ثالثا:
اختيار من يذهب معها: فإيّاك والخروج وحدك إلى السوق ومن أفضل ما تصطحبين معك أن يكون (رجل) فالرجل هو أنسب شيء للخروج معه وإذا لم يتواجد رجل فعصبة من نساء, بهذا لا تمشي لوحدها بل يبقى معها من يواسيها من هذا المكان الخطير.


رابعا: قبل الخروج من المنزل عليكِ بالستر لتكونِ رمزّا للعفةِ والطهارة فعليكِ بستر البدن كمال فلا يظهر منكِ يباض ولا سواد وكل بحسبِ بلده فمثلا إذا كانت تلبس عباءة الرس فلا تجعل معه ما يسمونه البرقع الذي لا دخل له بالخمار فيظهر من عينها ومن وجهها جزء كبير فيا ليتها ما لبسته لأنها تخرج جزء من جمالها إذا عينها خضر أو زرق .

فتكون محل نظر فأقول لكِ يا أختي اتق الله واحفظي نفسكِ من هذا وغطّي سائر بدنك وكوني مثالاً للمرأة المسلمة .

بيد العفاف أصون عز حجابي وبعصمتي أعلو على أترابي.

وبفكرة وقادة وقريحة نفادة قد كُمّلت آدابي.
ما ضرني أدبي وحسن تعلمي إلا بكوني زهرة الألباب .
ما عاقني خجلي عن العلـيـا ولا سَدل الخمار بلمتي ونقابي.

خامسا: الطريق, إيّاك والخروج مع السائق بدون محرم واجعلي ذهابك إلى السوق بمواصلةٍ شرعيّة واجعلي لكِ محرما في الطريق إن وجد والتزمي في الطريق الاستغفار وأكثري من ذكر الله والأذكار لتكون بحفظ الله.


سادسا: الحركة في السوق : اجعلي حركتكِ في السوق ثابتة والمشية مماثلة على ما أنت عليه من الستر فلا تكوني في خطوة مرة يمينا ومرة شمالا ولا تكوني بطيئة وكأنك تتمشين في حديقتك بل كوني مستعجلة همك الرجوع إلى المنزل وكوني معتدلة في مشيتكِ .


سابعا: غضّ البصر: قال تعالى :{وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ} واعملي أن التأمل فيما حولك من البشر لن يجلب لكِ إلا تعبة البال فلا ترفعي بصركِ لغير حاجة فهذا أكرم لكِ وأرضا لربّك.


ثامنا: التحدث مع البائع: من النساء في ما نرى وكأن البائع أخوها فتأخذ وتعطي معه .,
فلا تتكلمي لغير حاجة: واختصري وإذا كان معكِ رجل فهو أولى منكِ بالكلام ولا تنعّمي بصوتك ولا تغيري اللهجة بل اجعلي صوتك ثابت معتدل ولهجتك معتدلة فهذا أفضل لكِ وإلّا :{
فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ}.

تاسعا: لا تكثري الجدال .


عاشرا: حاولي أن تنتهي من حاجتك كاملة في مرّة واحده ولا تخرجي من غير حاجة لازمة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

تاريخ المادة: 19/2/1437.

 

 

الزيارات: 189