(استشارة) عيد الحب

المجموعة: ملفات موسمية نشر بتاريخ: الأربعاء، 10 حزيران/يونيو 2009 كتب بواسطة: wdawah
 
(استشارة) عيد الحب
 

السؤال:

نتشر وللأسف بين فتياتنا البحث عن كل ما هو جديد حتى ولو خالف عقيدتنا , ومن ذلك عيد الحب وما فيه من اتباع الغرب في كل شؤونهم ,فما نصيحتكم لمثل تلك الفتيات؟ وأيضاً ما نصيحتكم للداعيات للعمل في مثل هذا اليوم؟

--------------------------

 

الجواب:

حمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وبعد:

قال الله تعالى:{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } (3) سورة المائدة, فالله سبحانه وتعالى قد أكمل الدين ,والرسول محمد صلى الله عليه وسلم بين أن للمسلمين عيدان هما :عيد الفطر وعيد الأضحى وليس هناك أعياد غيرهما ولا يجوز الابتداع والعمل بشيء لم يأت به الدين الإسلامي.

وعلى المسلم تجنب اتباع الغرب في ما يخالف ديننا الحنيف من سماع الأغاني ومشاهدة المسلسلات والأفلام والرقص ولبس الملابس التي لا تليق بالمسلمة ,وحضور أو إقامة  الحفلات الماجنة, وعلى المسلم أن يحمد الله على نعمة الإسلام وأن  يفتخر بأنه مسلم , ويسعى لنشر دينه وبيان مزاياه .

أما واجب الداعية في مثل هذا اليوم فهو:

1- البحث في كتب العقيدة وفي مواقع الانترنت الموثوقة عن ما ذكر عن الأعياد التي تخالف الدين الإسلامي وحكمها.

2- إعداد محاضرة عن هذا الموضوع وإلقائها بأسلوب جذاب.

3- عرض المحاضرة على أحد موثوق بعلمه لمراجعتها ويمكن إرسالها عن طريق البريد الإلكتروني لأحد المشائخ وطلبة العلم.

4- إعداد عروض حاسوبية (باوربوينت) متميزة لجذب انتباه الفتيات أثناء إلقاء المحاضرة.

5- إعداد نشرات عن هذه الأعياد وحكمها لتوزع على الفتيات, ولتكن مخرجة بإخراج جيد وألوان جذابة لجذب الفتيات لقراءتها.

6- توجيه الأمهات لحكم هذه الأعياد وتذكيرهن بدورهن اتجاه بناتهن وأنهن مسئولات عنهن أمام الله سبحانه وتعالى, ويكون بإلقاء محاضرات في مجالس الأمهات في المدارس ودور التحفيظ النسائية.

7- التودد للفتيات والرفق بهن أثناء النصح والتوجيه فما كان الرفق في شيء إلا زانه ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة في موقفه مع الشاب الذي جاءه يستأذنه في فعل الزنا وكيف تصرف معه حتى أن الشاب قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحب شيء إلي الزنا وخرجت من عنده وأبغض شيء عندي الزنا أو كما ورد في الحديث.

------------------------

 

 

تاريخ المادة: 16/5/1430.

 

الزيارات: 282