المرأة في العشر الأواخر

المجموعة: ملفات موسمية نشر بتاريخ: الخميس، 09 تموز/يوليو 2015 كتب بواسطة: wdawah
 
المرأة في العشر الأواخر
 

كتبته/ أ. سوزان المشهرواي.

1. على المرأة أن تنشغل بالذكر والدعاء وقراءة القرآن.

2. قيام الليل على رأس الأعمال التي تفعل في العشر، وأفضل صلاة المرأة في بيتها، ولا بأس بأن تصلي في المسجد إن كان أخشع لها، وسببا في مواظبتها.

3. إن انشغلت المرأة عن القيام في أول الليل، فلا تتكاسل عن قيام آخره، والعكس.

4. اختلفوا في مكان اعتكاف المرأة : فذهب الجمهور والشافعي في المذهب الجديد إلى أنها كالرجل لا يصح اعتكافها إلا في المسجد، وعلى هذا فلا يصح اعتكافها في مسجد بيتها، فلا اعتكاف إلا في مسجد تقام فيه الصلاة؛ ولأن مسجد البيت ليس بمسجد حقيقة ولا حكماً، فيجوز تبديله، ونوم الجنب فيه، وكذلك لو جاز لفعلته أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن - ولو مرة تبيينا للجواز.

5. الحائض تفعل جميع العبادات إلا الصلاة والصيام والطواف بالكعبة والاعتكاف في المسجد .

6. للحائض والنفساء أن تقرأ القرآن على القول الراجح، ولذلك فإذا أرادت الحائض أن تقرأ في المصحف فإنها تمسكه بشيء منفصل عنه كخرقة طاهرة أو تلبس قفازا ، أو تقلب أوراق المصحف بعود أو قلم ونحو ذلك ، وجلدة المصحف المخيطة أو الملتصقة به لها حكم المصحف في المسّ.

7. هل تدرك الحائض والنفساء ليلة القدر؟ قال جويبر: قلت للضحاك: أرأيت النفساء والحائض والمسافر والنائم لهم في ليلة القدر نصيب قال: نعم كل من تقبل الله عمله سيعطيه نصيبه من ليلة القدر.

وفضل الله واسع العطاء لا يحجره أحد ولا يقصره فهم ولا يتحكم فيه رأي نسأل الله من فضله العظيم وخيره العميم أن لا يحرمنا وسائر المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تاريخ المادة: 22/9/1436.

 

 

الزيارات: 213