(استشارة) الدعوة وعامي الجديد

المجموعة: ملفات موسمية نشر بتاريخ: الإثنين، 11 أيار 2009 كتب بواسطة: wdawah
 
(استشارة) الدعوة وعامي الجديد.
 

السؤال:

أنا امرأة أحب العمل الدعوي, وأشارك كثيرا في المحافل الدعوية, ولكن ذلك أثر في علاقتي مع زوجي وأولادي, فأصبحت مقصرة في حقهم في بعض الأحيان ,وقد طلب مني زوجي ترك العمل الدعوي ,وقد قررت ابتداء من العام الجديد أن أتغير , و أحاول أن أوفق بين الاثنين, فما نصيحتكم لي؟ وكيف أبدأ عامي الجديد برضى خالقى ثم رضى زوجي ؟

------------------------------------------

 

الجواب:

لا شك أن الدعوة إلى الله واجبة , ولكن طاعة وخدمة زوجك وأولادك أوجب, وعليك أن تكثري من الدعاء بأن يوفقك الله بالجمع بين الأمرين , واعلمي أن طاعتك لزوجك وتربيتك لأبنائك هي دعوة إلى الله تؤجرين عليها, والله سبحانه وتعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ } (6) سورة التحريم.

والأقربون أولى بالمعروف , واعلمي أن الدعوة إلى الله واجب موسع طول العمر , وهي حسب الإمكان والإستطاعة.

أما طاعة الزوج وتربية فهي واجب محدد مُضيق لا يقبل التأخير, وعند التعارض بين الواجبين الموسع والمُضيق , يقدم الواجب المضيق, وهو طاعة الزوج وخدمته , والقيام بتنشأت الأولاد.

وفقك الله وأعانك. آميــــن

-------------------------------

 

تاريخ المادة: 16/5/1430.

 

الزيارات: 210