من ثمرات الحسنات في الدنيا

فقه الدعوة
الخطوط

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
 
[ من ثمرات الحسنات في الدنيا ]
 

كتبه الشيخ: سلطان العمري.

من توفيق الله تعالى للعبد المؤمن أن يوفقه للأعمال الصالحة , ولكن يا ترى هل القائم بهذه الأعمال يستفيد منها في حياته الدنيا أم أنها مجرد أقوال وأعمال جامدة لا روح فيها ولا نعيم من ورائها ؟.

إن المتأمل في نصوص الكتاب والسنة يجد عدة فوائد للحسنات يحصل عليها المرء عند قيامه بها, ومن تلك الفوائد :

- مضاعفة الحسنات إلى أضعاف كثيرة, وهذا من فضل الله وكرمه أن جعل الحسنات تتضاعف وأما السيئة فلا تتضاعف, قال تبارك وتعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }.(الأنعام : 160(.

بل بلغ من الكرم الرباني أن من هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له حسنة , فإن عملها كتبها الله وضاعفها له , كما في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري .

- حصول طمأنينة القلب وانشراح الصدر , وهذا شيء يلاحظه الإنسان في نفسه, أنه كلما تقرب المرء إلى ربه كلما وجد الأنس والسرور, ومصداق ذلك في كتاب ربنا, قال تعالى : {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }،(النحل : 97).

وقال تعالى : {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }،(الرعد : 28)

وعلى العكس من ذلك فكلما زاد المرء في السيئات كلما زادته همومه وأحزانه , كما قال تعالى : { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا }(طه : 124)

- البركة في الرزق ..

- القوة في الجسد, وتأمل في نداء هود عليه السلام إلى قومه:{وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ }.(هود: 52 ).

فانظر كيف ذكر هود عليه الصلاة والسلام أن الاستغفار والتوبة من فوائدها القوة في الجسد.

 

- حفظ الله لصاحب الحسنات :قال تعالى : {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ } ،(الكهف : 82)،فعندما تتأمل في هذه القصة تجد أن الله حفظ المال لهم بسبب صلاح والدهم .

- الزيادة في الخير والهداية , قال جل وعلا : {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ }،(محمد : 17).

وقال تعالى : {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى }،(مريم : 76)وقال جل اسمه : { نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى }،(الكهف : 13), وهذا أمر نلاحظه أن الحسنات ينادي بعضها بعضاً, وعلى العكس نجد أن السيئات ينادي بعضها بعضاً .

- التأييد بالكرامات , والكرامة : شيء خارق للعادة يظهرها الله تعالى على أيدي الصالحين تأييداً لهم ودفاعاً عنهم.

وتأمل في قصة أصحاب الكهف لما غادروا بلدهم وتركوا أقوامهم لأجل الله ثم دخلوا في الكهف كيف ناموا أكثر من 300 سنة ولم يتغير فيهم شيء ولم يضرهم , بل إن الله أجرى عليهم كرامات أخرى ومنها ما جاء في قوله تعالى :{ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ }،(الكهف:18)

قال العلماء : فائدة تقليب الله لهم وهم نيام أن يحفظ لهم أجسادهم من التعفن؛ لأن المرء لو نام على جهة واحدة فترة طويلة لماتت الخلايا التي في ذلك الجنب ولم يستطع التحرك , ولهذا نجد في المستشفيات أن المريض الذي لا يستطيع التحرك لا بد أن يدخل عليه الممرض ليقلبه ذات اليمين وذات الشمال , فسبحان الله العظيم .

- محبة الله تعالى , وقد جاءت النصوص بإثبات محبة الله تعالى لبعض الأعمال والأوصاف , ومنها : {وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} ،(آل عمران : 134).

- تفريج الكربات والأزمات, ويا ترى كم هي الكربات والأزمات التي تنزل بنا في هذه الحياة ألسنا بحاجة إلى وسيلة تخفف عنا هذه المصائب ؟ نعم .

إن الحسنات والصالحات التي حفظها الله لك ستنفعك عند ورود المصائب, قال تعالى : { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجا }،(الطلاق : 2) وقال جل وعلا: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً }،(الطلاق : 4).

ولهذا كلما زادت التقوى في حياتنا كلما فُزنا بالدفاع الرباني والعون الإلهي في أزمات هذه الحياة .

- توسيع أبواب الرزق , قال تبارك وتعالى : {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ}،)الطلاق:2 (

وكم نحن نحتاج إلى مزيد من أبواب الرزق وخاصة في زمننا هذا المليء بالمطالب المالية , وتأتي " التقوى " لتضيف علينا جانباً كبيراً من جوانب الرزق الكريم من الرزاق جل وعلا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تاريخ المادة: 17/11/1436.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

نموذج تسجيل الدخول

قائمة الفيديوهات الجانبية

اشترك في المجموعة البريدية الخاصة بنا لتصلك أخبارنا أولا بأول