مسار غيرت مساري ؟!!

التربية والتعليم
الخطوط

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 
مسار غيرت مساري ؟!! - 5.0 من 5 بناء على 1 صوت
 
" مسار غيرت مساري ؟!! "
 

الكاتبة / د. قذلة القحطاني

 

اعتددت كل يوم أدخل فيه مدارسي أن أصافح وأسلم على من يقابلني من الطالبات ابتسم لهن وأشجعهن بكلمات عابرة.. وانصرف.. .

لكن تلك الطالبة الصغيرة في الصف الثالث الابتدائي في تحفيظ القرآن)مسار( كانت تسمع كلماتي وتعيها وتبني عليها آمالا وتطلعات...!!

لم أكن اعلم بذلك حتى دخلت علي والدة )مسار السليم( لتخبرني بموقف ابنتها عندما عزمت على نقلها لمدارس قريبة من السكن ..

فصدعت مسار بالرفض ..!!

ورددت كلمات غيرت مساري ..!!

وهزت وجداني ..!!

فقد غرست في قلبها هدفا وغاية تسعى إليها ...!!

وهو الأمل بأن تصبح ابنه صالحة وتكون معنا في هذا الصرح المبارك (واحة الرواد) الذي يقوم على غرس العقيدة وتعليم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

وقابلتني الأم لتعلن تراجعها عن القرار بعد أن وجدت في قلب ابنتها أهدافا نبيلة وآملا تسمو..!!

تتطلع فيها إلى سقيا ورعاية من معلمات ومربيات حولها أحطن بها وصعب عليها مفارقتهن...!!

لقد أحيت (مسار) في قلبي مسارات وفتحت لي )مسار( بوابة الأمل لغد مشرق وثمار يانعة مورقة

لجيل متميز معتز بدينه ..!!

وزادت يقيني بأن المنهج النبوي أعظم منهج في تربية الشباب و الصغار وتوجيههم فقد كان عليه الصلاة والسلام يقبلهم ويداعبهم ويوقرهم ويحترمهم ..

فمتى يكون هذا الهدي اساسا للمناهج التي تدًّرس في الجامعات وكليات رياض الأطفال ..

ختاما أقول: تحيه وألف تحيه لك يا (مسار) ..

تحيه إكبار تنحني أمامها جباه دعاة التغريب وسلخ الهوية.

تاريخ المادة: 25/10/1436.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

نموذج تسجيل الدخول

قائمة الفيديوهات الجانبية

اشترك في المجموعة البريدية الخاصة بنا لتصلك أخبارنا أولا بأول