«موهبة».. أول برنامج تفرغي للطالبات على مستوى الجامعات

المجموعة: المرصد الصفحي نشر بتاريخ: الخميس، 12 تموز/يوليو 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

محمد السليمان – الدمام

يعقد بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام برنامج «موهبة» للطالبات، ويعد البرنامج الأول من نوعه على مستوى جامعات المملكة الذي يحتضن الطالبات تفرغيًا.

 

وأوضحت رئيسة البرنامج د. نهاد العمير، أن البرنامج يقام بسواعد وطنية مؤهلة على أعلى المستويات العلمية وفي كافة المجالات والمسارات التي يقدمها، حيث أنهت 120 طالبة الأسبوع الثاني من البرنامج.

 

وأضافت إن برنامج موهبة هذا العام جاء ليقدم أفكارًا وأطروحات متميزة تختلف عن كل عام، وهذا ما ميّز الطالبات في هذه الدورة التي سنخرج منها مجموعة متميزة في العديد من المجالات التي يقدمها البرنامج في أسابيعه الثلاثة، وأن البرنامج يهدف إلى تنمية ملكة الإبداع لدى الطالبات وتنمية مهاراتهن البحثية والشخصية لإعداد وإطلاق باحثات متميزات وقائدات مبدعات للمستقبل، كما يوفر فرص تعلم للعديد من المهارات المختلفة بناءً على مناهج مخصصة وموجهة للموهوبين والموهوبات في البرنامج.

 

وأشارت نائبة رئيسة البرنامج د. أسماء الشريف، إلى أنه أشرف على الجانب العلمي نخبة من أعضاء هيئة التدريس من حملة شهادة الدكتوراه في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في مسارات الهندسة والطب والعلوم الطبية والتشفير، وتتخلل المحاضرات العلمية أنشطة علمية وتجارب معملية مرتبطة بالأسس النظرية، وأضافت إن الجامعة تفخر باستضافة "برنامج موهبة الإثرائي الصيفي 2018 " بنظام الاقامة الدائمة في رحاب الجامعة لبناتنا الطالبات ممن حباهن الله نعمة الموهبة والابداع، حيث تم التركيز على المدخلات من اعداد فريق متكامل سعودي ووضع خطة استراتيجية والتركيز على العمليات من أجل الوصول الى مخرجات ذات أثر ليس فقط على الطالبة وإنما المجتمع والجامعة وفريق العمل، أما في الجانب اللوجيستي فقد كان الحرص على توفير بيئة صحية آمنة ونظيفة تساعد على توليد الأفكار الابداعية وتطويرها.

 

من جانبها، أضافت رئيسة البرنامج المهاري للطالبات د.عبير الرشيد، أن سعي البرنامج لبناء قاعدة من الموهوبين والمبدعين يجسد الرؤية الوطنية الطموحة التي تهدف لبناء مجتمع موهوب يدعم تحول المملكة إلى مجتمع معرفي في المقام الأول ليسهم بكوادره الشابة والمؤهلة في تحقيق التنمية المستدامة، وان ما قدم من دورات مكثفة للطالبة يعزز الجوانب القيادية والشخصية والنفسية لها والتركيز لتحويل العلم إلى معرفة من خلال مجموعات بحيث يتم انتاج منتج جديد يخدم الرؤية، مشيرة الى التقبل الكبير من الطالبات لفهم ذاتهن والعمل بروح القيادة والعمل الجماعي لان فيه تكاتفا أكثر من السابق لمعرفة مفهوم العمل الجماعي لان المغزى منه هو التكاتف والقوة والعمل بشخصية الفرد والفريق الواحد وهذا ما لمسناه بالفعل، وما يميز هذا البرنامج وجود مستشارة نفسية، مشيرة إلى أنها تقوم بهذا الدور للحديث عن احتياجاتهن النفسية بكل خصوصية وسرية وهذا أفضل من الناحية النفسية لتقدم الطالبات ابداعًا أكثر؛ لان الدعم النفسي مهم في مثل هذه البرامج.

 

المصدر: صحيفة اليوم

 

الزيارات: 34