سد الذرائع والضوابط الشرعية

المجموعة: المرصد الصفحي نشر بتاريخ: الأحد، 18 كانون1/ديسمبر 2016 كتب بواسطة: mjoraid

 نشرت صحيفة الندوة في عددها رقم 14396 في 7/2/1427ه ما ذكره معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ حول أهمية ضبط منهج التفكير في التعامل مع الأمور الشرعية لافتاً النظر إلى أن قاعدة سد الذرائع إنما جاءت رعاية للمآلات وأن التفكير له قواعد ومنهج مستقى من الآيات والأحاديث وكلام الأئمة والخلفاء وأهل العلم. وذلك في معرض حديثه عن الأئمة وخطباء المساجد. ودورهم في إحياء وتعزيز دور المسجد في المجتمع. 
وتوقفت كثيراً عند عباراته التي توضح أهمية أن لا تكون العلاقة بين الوزارة ومنسوبي المساجد علاقة أمر ونهي أو أمر ومعاقبة عليهما بينما ينبغي أن تكون الصلة هي صلة تطاوع صلة تشاور وتعاون من له الولاية هو الأحق بالاجتهاد الأخير فالنبي صلى الله عليه وسلم عندما بعث علياً وأبا موسى الأشعرى قال لهما: (تطاوعا ولا تختلفا) مع أن أحدهما أمير السفر.. ولهذا نحن نرغب أن تكون العلاقة بيننا وبين طلاب العلم والخطباء والأئمة علاقة تطاوع وعدم اختلاف وإذا كان هناك اختلاف في الاجتهاد يكون هناك وعي شرعي بمن له مآل الاجتهاد في المسألة وذمة الإمام والخطيب بريئة..

وأكد على ضرورة حماية النشء من (منهج التكفير والتفجير) مشيراً إلى ما حدث من محاولة تفجير مصفاة بقيق وأهمية التوعية بمآل هذه المحاولات وضررها على النفس والمجتمع وجميع ما ذكره الشيخ صالح آل الشيخ مهم ويوضح ضرورة تعزيز وتفعيل دور المسجد وفق الضوابط والسياقات الشرعية ثم المجتمعية المتعارف عليها والتي يسعى الجميع إليها.

ورغم هذه الأهمية والحرص على ضبط منهج التفكير والاجتهادات في الفتوى التي تضر بالمجتمع.. إلا أننا نجد أن هناك انفلاتاً في الجانب الآخر خارج المسجد أو بعض من يكتب أو يشارك في ندوة أو حوار عبر القنوات الفضائية أو البرامج التلفازية فالجميع أصبح (يقدم الفتوى) وخصوصاً في (قضايا المرأة المسلمة) سواء من حيث الحجاب ومفهومه أو الاختلاط.. حتى من يقال عنهن فنانات وممثلات يتم استشارتهن وأخذ رأيهن في حجاب المرأة المسلمة!!

وآخر من قامت بالفتوى ضيفة منتدى جدة الاقتصادي في آخر لقاءاته عن (الحائط الزجاجي والسقف الحجري)! حيث قدمت الفتوى بجواز التبرج وتم في ذلك اللقاء أيضاً الاستفتاء على شريعة الله سبحانه حول (منع الاختلاط) ومن قبل من يدير الندوة وهو أمريكي غير مسلم سُمح له بأن يسأل النساء المسلمات الحاضرات إن كن يرغبن في الإبقاء على الحاجز الزجاجي الذي كان يفصل بعضهن عن الرجال أم لا؟! وصوتت بعض نساء المنتدى ضد الحاجز!! وهلل الأغلبية كالأطفال رجالاً ونساء!! تصويت على شريعة الله!! هكذا وأمام الجميع!! فمن سيقيد هذه الفتوى؟؟ ومن سيضع الضوابط الشرعية لهذه المنتديات التي تحولت عن هدفها الاقتصادي!! إلى تجريف ثوابت هذا المجتمع تحت شعارات ملونة وأهازيج وموسيقى وغرباء عن الدين الإسلامي يستقدمون كي يقدموا (فتاوى) تخص شريعتنا وتعاليم ديننا الحنيف..

٭٭ إننا نرجو ونطالب أن تكون هناك ضوابط شرعية تحكم هذه المنتديات التي تحدث خروجاً عن دستورنا وتعاليم ديننا ليس فقط من حيث اعتماد اللغة الانجليزية لغة للمنتدى خلافاً للغتنا العربية لغة القرآن الكريم!! أو من حيث اعتماد العربية لغة القرآن الكريم!! أو من حيث اعتماد الدولار عملة لمن سيشارك فيه وبالطبع من سينال نصيبه من مكافآت بالدولار!! بل لخروجه عن السياق الشرعي لبناء المجتمع فيما يخص قضايا المرأة المسلمة!!

٭٭ إننا كما نحرص على ضبط خطب الجمعة وتنمية المقدرة على صد منهج التفجير عند بعض الأئمة وخطباء المساجد فإنه ينبغي أن نحرص على تقييد إقامة وعقد هذه المنتديات وصد (منهجها غير الشرعي) والوقوف في وجهه تماماً مثلما نقف جميعاً ضد الإرهاب والتكفير والتفجير.. فهما وجهان لعملة واحدة..

٭٭ إن الأفكار المضللة التي شدد عليها معالي الشيخ صالح آل الشيخ لا تتوقف عند ذهنية بعض الدعاة ولكن تمتد إلى تلافيف بعض الأدعياء من المفتونين بالنموذج الغربي الثقافي وليس العلمي أو الانتاجي وضرورة الوقوف ضد الفريقين.. فالهجمة العالمية على الإسلام لن تتوقف.. ولهذا فواجبنا صدها بشتى الوسائل.

 

الزيارات: 38