أبو عيد معقبة على (لقاء) رئيس التحرير:لا يجوز أن ننسب العادة والموروث إلى الدين .. ونحرِّم قيادة المرأة اجتماعياً!!

المجموعة: المرصد الصفحي نشر بتاريخ: السبت، 28 كانون2/يناير 2017 كتب بواسطة: mjoraid
قرأت في عدد الأحد الموافق 12أكتوبر 2008مقالاً رائعاً للأستاذ تركي السديري والذي تطرق فيه إلى إشكالية خطيرة جداً تهم المجتمع المسلم بأكمله في جميع أصقاع الأرض، ألا وهي التشدد في الأحكام ومنهجية الرأي الواحد في بعض القضايا الشرعية والتي لم يرد فيها نص صريح يحرمها لا في الكتاب ولا في السنة المطهرة الأمر الذي يجعل ممن لا يتبع تلك الأحكام المتشددة خارجاً ضمناً عن إطار الشريعة في عرف هؤلاء الذين يتبنون تلك الآراء وفي عرف من يتبعهم. والمقارنة التي طرحها الأستاذ السديري في مقالة عن حال المرأة المسلمة في المجتمعات الأخرى وخروجها للعمل ومشاركتها في الحياة العامة وتساؤله الذي طرحه نتيجة لتلك المقارنة.. "هل هم كفرة ونحن بعضنا وحده وسيذهب إلى الجنة؟.." يجب أن ينظر إليه بعين الاعتبار من كل علماء الأمة الإسلامية وخاصة ممن يخرجون علينا بتلك الفتاوى الغريبة والتي تحدث بلبلة في المجتمع الإسلامي كما تحدث شقاً في الصف المسلم حيث تؤدي إلى التعصب المقيت للرأي الواحد، بل وتؤدي في بعض الأحايين إلى تكفير من لا ينتهج هذا الرأي وإلى رمي مجتمعات أخرى مسلمة بأكملها بالفسق لأنها تختلف في الرأي مع أصحاب تلك الأحكام المتشددة. ومن نفس المنطلق الذي تحدث به الأستاذ السديري في مقاله أتساءل عن قيادة المرأة للسيارة التي يُحرِّمها البعض تحريماً شرعياً، بل يتهمون أي امرأة تقود سيارة باتهامات أخلاقية يندى لها الجبين، أليس تحريم ما لم يحرم الله ولا رسوله لهو في حد ذاته كبيرة من أعظم الكبائر. فالسيارة في عصرنا الحالي هي كالدابة في عصر النبوة والصحابة، فهل حرم رسول الله أو حرم صحابته الكرام ركوب المرأة للدابة!! قد يكون مفهوماً ومنطقياً أن يعترض البعض على قيادة المرأة للسيارة في مجتمع ما لما سيترتب على ذلك من مفاسد في هذا المجتمع بعينه، وهذا يعني أن هذا التحريم ليس تحريماً شرعياً بل تحريم اجتماعي إن جاز التعبير تبعاً لتقاليد وأعراف هذا المجتمع التي لا بأس في احترامها واتباعها حفاظاً على كيان هذا المجتمع، وطالما أن هذا المجتمع لا يفرض على المجتمعات الأخرى التقيد بتلك التقاليد والأعراف، أما أن يتم تحريم قيادة المرأة للسيارة تحريماً شرعياً، فهذا يعني أن جميع نساء العالم خارج المجتمع الذي يحرم بعض علماؤه قيادة المرأة للسيارة يرتكبون إثماً ومنكراً الأمر الذي يعد اتهاماً مباشراً لنساء المسلمين وهذا شيء غير مقبول، لأن الإسلام نهى عن اتهام الغير باتهامات باطلة ما أنزل الله بها من سلطان. كما أنه لا يجوز لأي مخلوق مهما بلغ من العلم الديني أو الدنيوي أن ينسب إلى شرع الله ما ليس منه، ولا يجوز كذلك أن يتم نسب ما ليس من الدين إليه حتى وإن كانت عادات وتقاليد وموروثات اجتماعية، لأن الأعراف الاجتماعية قد تختلف من مجتمع لآخر كما أنها قد تختلف من زمان لآخر لأن الأصل في الأشياء الإباحة طالما أنه لم يرد نص بالتحريم، أما ثوابت الدين وشرع الله لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم تبديله أو تغييره حتى مع اختلاف الزمان والمكان. وقد ذكرني مقال الأستاذ السديري برد أحد المشايخ على سؤال لي طرحته عليه في أحد برامج البث المباشر حيث كان موضوع الحلقة عن عمل المرأة وقد اعترض الشيخ على عمل المرأة في المستشفيات وفي مجال الطب بشكل عام بحجة أن المستشفيات مختلطة وأن المرأة تذهب إليها بدون محرم! وسؤالي للشيخ الفاضل كان عن الصحابيات اللاتي كن يطببن الجرحى في الغزوات، والذي أجابني عليه إجابة لم أكن أتوقعها على الإطلاق أشعرتني أن بعض المشايخ الأفاضل يخاطبون عوام المسلمين وكأنهم فاقدو العقل أو أنهم هكذا يجب أن يكونوا حتى يقدسوا ما يسمعونه من فتاوى وآراء مهما كانت غير منطقية، كتلك الإجابة التي تلقيتها من الشيخ الفاضل رداً على استفساري حيث قال: "إن الصحابيات كن يخرجن إلى الغزوات مع محارمهن أما المرأة التي تعمل في المستشفيات تذهب إلى العمل بدون محرمها!!". وقد فرضت عليّ إجابته تلك عدة أسئلة لم أجد لها جواباً شافياً حتى الآن: ماذا لو استشهد ذلك المحرم في المعركة هل كان الصحابة يقتلون محارمه من النساء من بعده ليلحقن به لأنه لا يجوز تواجد المرأة في ساحة المعركة بدون محرم!! بل هل كان المسلمون الأوائل يخرجون للغزوات دفاعاً عن دين الله وجهاداً في سبيله أم لمراقبة محارمهم من النساء اللواتي صحبنهم إلى المعركة!! إن الله كرَّم الإنسان بنعمة العقل فلماذا يصر البعض ممن يدعون امتلاك الحقيقة المطلقة في عصرنا الحالي على امتهان عقولنا والاستخفاف بها وصبغة هذا الاستخفاف بالصبغة الدينية، الأمر الذي جعل من بعض المسلمين مغيبين تماماً إلى الحد الذي أصبحوا يقدسون أي عالم أو شيخ أو داعية حتى أنهم يكفرون كل من يناقشهم في آرائهم!! غير مدركين لحقيقة أن التقدير شيء والتقديس شيء آخر تماماً، فإذا كان تقدير العلماء أمراً واجباً فإن تقديسهم أمر محرم. ألا يعد هذا إساءة لدين الله، وفي هذه الحالة أليس من الأولى أن تخرج فتوى تحرِّم الإساءة لصورة الإسلام بهذا الشكل المفزع الذي لم يسبق له مثيل في أي عصر من العصور. أين هؤلاء من عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين كان ردت امرأة عليه قوله فقال: أصابت امرأة وأخطأ عمر. إن إعمال العقل ليست ذنباً أو إثماً يجب أن يحاكم صاحبه عليه أو أن يتهم بالكفر أو الزندقة طالما أنه لم ينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة. وفارق كبير جداً بين ما هو معلوم من الدين بالضرورة وما بين الاجتهادات والآراء الفقهية. فما هو معلوم من الدين بالضرورة أحكام إلهية أنزلها الله أما الاجتهادات والآراء الفقهية فهي آراء بشرية تخطئ وتصيب وإلا لما تعددت المذاهب الفقهية منذ صدر الإسلام. وفي النهاية لا يسعني إلا أن أقدم باقات من الشكر والتقدير إلى الأستاذ تركي السديري الذي أثلج صدورنا كثيراً بمقاله الرائع.
الزيارات: 5