تغطية: (دورة البروتوكولات والإتيكيت وفن إدارة العلاقات العامة)

المجموعة: ميدان دعوتها نشر بتاريخ: الثلاثاء، 09 تشرين1/أكتوير 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

 

تغطية: (دورة البروتوكولات والإتيكيت وفن إدارة العلاقات العامة)

تغطية محررة دعوتها: طيبة الغيلان

 

نظم مركز ثبات للتدريب النسائي مساء يوم السبت الموافق 26/1/1440هـ برنامج تطوير مسؤولات العلاقات العامة والإعلام في الجهات النسائية والذي استمر ليومين متتاليين السبت والأحد في فندق روش ريحان روتانا بمدينة الرياض.

بدأت فعاليات اليوم الأول في الساعة الرابعة والنصف بحضور نخبة من ممثلات العلاقات العامة في الجهات النسائية الخيرية بدورة بعنوان (البروتوكولات والإتيكيت في العلاقات العامة) قدمتها المدربة الأستاذة منيرة الماجد وكانت محاور الدورة تدور حول:

·        ممارسة قواعد وأصول المراسم والبروتوكولات.

·        كيفية التعامل مع المواقف المختلفة.

·        الاحترافية في العمل.

وأوضحت الأستاذة منيرة الماجد للحاضرات ماهية الإتيكيت والبروتوكول والفرق بينهما، وأشارت إلى أنهما يكملان بعض.

ومن جهة علاقة الإسلام بالإتيكيت ذكرت الماجد أن معظم قواعد الإتيكيت هي من الإسلام مثل التحية والمصافحة والضيافة والبشاشة والاستئذان والهدية والتواضع والأناقة والتعامل مع المريض، وأشارت المدربة إلى أن من يرد الإتيكيت الصحيح يتعلم من مدرسة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

كما ذكرت الماجد الاجراءات المتبعة في المراسم والبرتوكولات، وشروط تطبيق البروتوكولات في مراسم واحتفالات المؤسسات.

واختتمت فعاليات اليوم الأول بتكريم مركز ثبات التدريبي للمدربة الأستاذة منيرة الماجد بتقديم شهادة شكر وتقدير لها.

وفي اليوم الثاني يوم الأحد الموافق 27 محرم وفي نفس قاعة ألماسة في فندق روش ريحان روتانا انطلقت دورة (فن إدارة العلاقات العامة) للمدربة هيفاء البليهيد وتضمنت محاور الدورة ما يلي:

·        الفرق بين العلاقات العامة والمسميات الأخرى.

·        أنشطة ومهام العلاقات العامة.

·        التخطيط ووضع البرامج.

بدأت البليهيد الدورة بتعريف العلاقات العامة وهي المهمة المستمرة والمخططة للإدارة والتي تسعى من خلالها المنشآت إلى كسب نفاهم وثقة وتأييد الجماهير الداخلية والخارجية.

ثم أوردت الأستاذة أهمية العلاقات العامة، خصائصها وسماتها، ووظائفها موضحة خصائص ومهارات موظف العلاقات العامة.

وتخلل الدورة تمرين عملي يهدف إلى توجيه المشاركات لكيفية التمييز بين العلاقات العامة والأنشطة والعلوم الأخرى المشابهة.

وبعد التمرين تابعت البليهيد شرحها بتوضيح الاختلاف بين العلاقات العامة والعلاقات الإنسانية، مشيرة إلى أن للعلاقات الإنسانية ثلاثة أهداف رئيسية وهي:

1-    تعمل على تنمية روح التعاون بين الأفراد والمجموعات في محيط العمل.

2-    تحفز الأفراد والمجموعات على الإنتاج.

3-    تمكن الأفراد من إشباع حاجاتهم الاقتصادية والنفسية والاجتماعية.

 

وتطرقت الأستاذة هيفاء إلى التخطيط ووضع البرامج فإذا لم يكن هناك برنامج لعمل العلاقات العامة فإنها ستصبح غير منظمة.

وتناولت المدربة موضوع إدارة الأزمات موضحة أهم المبادئ الأساسية التي تٌعد الهيكل الأساسي لإدارة الأزمات ومنها التقييم، التخطيط، الإعداد، التدريب، وتعديل الخطط.

وفي ختام دورة فن العلاقات العامة تم توزيع شهادات الحضور على المشاركات ممثلات العلاقات العامة في الجهات النسائية الخيرية، وتقديم شهادة شكر وتقدير للأستاذة هيفاء البليهيد التي بدورها قدمت شكرها لمركز ثبات التدريبي وأثنت على جهودهم الطيبة في التنظيم والإعداد، وإتاحة الفرصة لها بلقاء كوكبة مميزة من موظفات المؤسسات والسفارات وإدارات التعليم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الزيارات: 142