تغطية: مركز باحثات لدراسات المرأة ينفذ لقاء بعنوان "واقع الأسرة في ظل التغيرات الاجتماعية"

المجموعة: ميدان دعوتها نشر بتاريخ: السبت، 10 آذار/مارس 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

تغطية: مركز باحثات لدراسات المرأة ينفذ لقاء بعنوان "واقع الأسرة في ظل التغيرات الاجتماعية"

 

نفذ مركز باحثات لدراسات المرأة ضمن سلسلة اللقاءات الثقافية التوعوية التي يقيمها المركز لقاء للأستاذة عواطف المطيري.

وأكدت مسؤولة المركز أن هذه اللقاءات تهدف إلى المساهمة في رفع الوعي في قضايا المرأة، ومواكبة التغير الثقافي والاجتماعي.

وبدورها تطرقت الأستاذة عواطف خلال محاضرتها إلى أن المتغيرات التي تعيشها الأمة في الوقت الراهن ويعيشها العالم، أصبحت هاجس الجميع، وجدير بهذه الأمة أن تعي موقعها في ظل هذه التحديات الجديدة المعاصرة.

وأشارت المطيري خلال محاضرتها إلى أن الثروة المعلوماتية غير المنضبطة، وشيوع النزعة المادية، ومفهوم الفردية بشكلها السلبي، وغياب كثير من القيم، كلها تحديات تواجهها الأسرة المسلمة، بالإضافة إلى صراع الأجيال.

وذكرت الأستاذة عواطف أن المجتمعات وخاصة العربية تمر بمرحلة انتقالية صعبة تتشكل فيها أفكار واتجاهات الشباب للانتقال من طور القيد إلى طور الحرية، وذلك نتيجة للتطور السريع الذي يمر به المجتمع العربي.

وتابعت الأستاذة عواطف قائلة:" ولمواجهة تلك التحديات لا بد لنا من وضع الحلول والتي تتضمن، حسن اختيار الشريك، ومعايير الاختيار " واظفر بذات الدين"، معرفة حقوق الوالدين على الأبناء، وحقوق الأبناء على الوالدين، ولا بد من تقوية الثقافة الاجتماعية الصحيحة حتى تستوعب وتعوض ما فقدت من ثقافة في العائلة الحقيقية، والحرص على غرس روح التفاهم والتناغم بين أفراد الأسرة. وقبل كل ذلك أن نقتدي برسولنا الصادق الأمين بكل أقواله وأفعاله صلوات الله وسلامه عليه.

وألمحت المطيري في حديثها إلى أن يقظة ضمير الأمة لا تأتي من الخارج، ولا تملى بوصاية أجنبية، وإنما تنبع من داخل المجتمع.

بدورها أشادت المطيري بدور العمل النسائي في مركز باحثات لدراسات المرأة خاصة ومراكز الإرشاد الأسرية عامة والجهد الحثيث والمتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي.

وكان اللقاء إثرائي للحاضرات حيث قمن بالتعليق حول كونها محاضرة مفيدة حوت الكثير من التفاعل والمرونة، وأبدت إحداهن إعجابها بالمحاضرة قائلة:" نأمل أن تُعقد العديد من الدورات والدروس الوعظية المميزة والهادفة في عدة مجالات وتخصصات أخرى بالتعاون مع الجهات النسوية المسؤولة، ليتسنى لنا النهوض والارتقاء بمجتمع واعي تفخر به الأمة العربية والإسلامية.

 

 

 

 

 

 

 

الزيارات: 200