(رمضان عبادات وطاقات)

المجموعة: فقه الدعوة نشر بتاريخ: الأربعاء، 23 أيار 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

 

 

(رمضان عبادات وطاقات)

 

كتبته: هيا عبد الرحمن السمهري.

 

 

جاء رمضان، وحلّ زمنه، يهطل بيننا، وينسكبُ على أرواحنا، يحتضنها كالأرائك، وهو ركن من أركان الإسلام، وليس فكرة دنيوية ينبغي أن نكد الذهن لاستخلاصها؛ جاء رمضان يطرق ذاكرة المسلمين، ليذكروا عهودهم وجدودهم، جاء رمضان ووطننا بخير، وأرضه آمنة مخضرة، وجاء رمضان ومساجدنا تزيّنت لاستقبال الصائمين، وازدانت مواقع التواصل بالتهاني حروفًا تكتسي وتزهو، وترتحل إلى رب العباد أن يبلغ المسلمين خيره وتمامه، جاء رمضان وحدودنا تطوقها أيادٍ باذلة قوية تحب الوطن، وتعشقه ليبقى مهوى أفئدة المسلمين.

 

شهر رمضان عذوبة العبادة، ونميرُ مائها، وليالي رمضان طرائق فائزة، وأيامه بحار لحيازة الأثمان الغالية من أصدافه.

رمضان عبادة وإصلاح وصلاح، ومراجعة للأوراق، ورمضان هدى للناس وبينات من الهدى، ورمضان تسامٍ في الخلق، ودعوة إلى التآزر والتعاون والرحمة.

 

شهر رمضان شهر القوة والعمل، وشهر الانتصارات الإسلامية الخالدة، شهر رمضان وسمُ اجتماع للمسلمين، نتذكره ونعيشه كل عام، ونعي أن ما يجمع المسلمين أكثر مما يفرقهم، وما يوحّد قلوبهم أكبر مما يباعد فيما بينها، ويتقاطر العقل يقينًا تزدان به صحائف رمضان، ويعبق الشعور فخرًا بأن منّ الله علينا والمسلمين ببلوغ الشهر وصيامه وقيامه، وها هي نفوس المسلمين تفيض صفاءً ونقاءً في هذه الأيام المباركة.

 

وللعبادات فروض وواجبات، وللصيام في شرائعه مثلها، وهذا في إهاب المسلمين وعقولهم، وعند ذاك فإن الأرواح المضيئة تلاقي آفاق العالم لتتحدث عن المسلم في صومه، حيث تواشج المشاعر بين المؤمنين والبذل والصدقة، وإحياء السنن، وتفطير الصائمين، وتبادل الصلة والتواصل؛ وتنفق الساعات في البر والعبادة وتلاوة القرآن.

 

وحسبنا روعة وجمالية أن الله سبحانه وتعالى أحاط شهر الصوم بالهدى، وقرنه بالفرقان، وفيه توجيه للمؤمنين أن يحسنوا في أفعالهم وأقوالهم، وأن يأمروا بالمعروف أينما كان موقعه وحجمه، وأن تصبح العبادة يقينًا وإتقانًا تملأ مرتكزات العمل ودوائره ومحيطاته، وأن يكون الشهر الفضيل سبيلاً للتعاون والتواصل بين المسلمين في بلدانهم المختلفة، وداخل محيط الوطن الواحد.

 

شهر رمضان مصنع وافر لطاقات النقاء الروحي، تصفو به النفس من الحسد، والوجدان من الغل، وشهر رمضان درجات ثابتة في معراج العدل أيضًا، فهذه صباحات رمضانية باذخة بكل الروحانية، تشرق شموسها على المسلمين، ليكونوا أخوة يشدّ بعضهم بعضًا، ويقفوا صفًا واحدًا ضد المعتدي، ويمدوا خمائل السلام فوق أراضي الأوطان، فهم كما قال اللطيف الخبير: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ) آل عمران.

 

إن شهر الصيام يمنح المؤمنين طاقات استثنائية لها وجوه كثيرة يُشترى بها لقاؤه -عزّ وجلّ-، وتنتظر مواعيده كل عام أمنيات بمسلم يبني من خشوعه فصوصًا من الدرر أثمنها البر والإحسان، والإيمان العميق في الصدور.

 

بوح الختام:

«رمضان يُعلّمُنا أنّ الأماني مطلب نحو الفلاح

وأنّ الصبر تاج المؤمنين ذوي الصلاح

وأنّ بشائر الشهر الكريم داعم نحو النجاح».

الزيارات: 184