(معلمة وداعية أيضا)

المجموعة: التربية والتعليم نشر بتاريخ: الثلاثاء، 27 آذار/مارس 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

(معلمة وداعية أيضا)

 

كتبته: هيا الرشيد

 

تدخل المعلمة على تلميذاتها في كل يوم دراسي، وتسدي إليهن النصح دائماً بما تجود به قريحتها، ولكن بمرور الأيام قد تجد هذه النصائح فتوراً في التلقي، فيكون من واجب المعلمة هنا التجديد والتطوير لشد انتباه طالباتها إلى كلامها في كل مرّة، ولكن هناك وقت معين تكون الطالبات في حالة من الترقب والحماس لنصائح وتوجيهات المعلمات، لا سيما في المواسم الدينية؛ فالطالبة تكون على أهبة الاستعداد لتلقي وتنفيذ ما يملى عليها، وللمعلمة أكبر فرصة للبذر في أعماق الطالبات، خاصة في المرحلة الابتدائية، فالصغيرات لديهن الاستعداد للقبول أكثر من غيرهن، وواجب التأسيس في هذه التربة الخصبة مفروض على كل من تعمل في المؤسسات التعليمية.

 

يقول الله تعالى: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (سورة النحل125). وهنا يتجلى لنا جميعاَ الواجب المطلوب في المدارس، وهو واجب الدعوة الإسلامية، والتي تعتبر مهمة سامية قام بها الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، ولعل أبرز صفة يجب أن تتحلى بها المعلمة هي صفة اللين والتعامل الحسن، فكم من طفلة صغيرة نقلت صوت معلمتها إلى أسرتها الغافلة، وكم من طالبة لم يُلق لها بال أصبحت عنصراَ دعوياً فعّالاَ في المجتمع بسبب كلمة طيبة، أو موقف نبيل.

 

لن نحدد الطرق والأساليب التي قد تتبعها المعلمة مع تلميذاتها لتوجيههن؛ لأن لكل معلمة أسلوبها الخاص الذي تجيده، ولكن لعلنا ننبه إلى بعض الجوانب التي قد تنجح في تقويم سلوك الصغيرات وزيادة حصيلتهن الدينية، والتي قد تتفرع إلى عدة جوانب، أهمها:

 

• الحرص على تلاوة كتاب الله من خلال تحديد نصاب معين لقراءته في المنزل، وحفظ جزء ولو يسير من إحدى السور.

• الاهتمام بالأذكار التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتعويد الطالبات ذكرَها في أوقاتها ومناسباتها المحددة.

• تعويد الصغيرات العطاء المادي على قدر الاستطاعة؛ عن طريق صندوق التبرعات الذي من شأنه أن يزرع في النفوس البريئة الشعور بالأخوّة والإيثار تجاه الآخرين.

• تشجيع الصغيرات على أداء الفرائض بالتدريج، ومحاولة إتمامها عندما تُغلق المدارس، مع بيان فضل ذلك وأهمية التدرب عليه.

الزيارات: 131