(طموحي الدعوة ولكني لا أملك الجرأة!)

المجموعة: التربية والتعليم نشر بتاريخ: الأحد، 25 آذار/مارس 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

 

 

(طموحي الدعوة ولكني لا أملك الجرأة!)

 

إجابة للشيخ: جمّاز الجمّاز.

 

السؤال:

أنا طالبة في قسم دعوي، طموحي أن أكون داعية إلى الله، ولكني لا أملك الجرأة لتصدر المجالس في الكلام والإلقاء، أحس بحسرة عندما أرى عاصيًا لا أستطيع توجيهه -حتى لو كنت أنا واقعة في نفس معصيته - لدي قلم متحمس في الدعوة، ولكني لا أعلم كيف أستخدمه مع الأفراد، لا أجد أمامي إلا توزيع المطويات والأشرطة، ولكني لا أحس أن هذا كافٍ لتخصصي في مجال الدعوة والاحتساب.. وجهوني وجهكم الله إلى طريق الجنة.

الجواب:

 الحمد لله رب العالمين، وبعد: كونك داعية إلى الله --جل وعلا-- هذه نعمة من الله --تبارك وتعالى-- عليك أن وفقك لهذا الأمر، ويسَّر لك سلوكه، فاحرصي كل الحرص على الثبات على هذا المبدأ، وعدم التنازل عنه، مهما كلف الأمر،  ويجب أن تعلمي أن قلمك المتحمّس، أو كتابتك المتميزة، لما جعل الله --جل وعلا-- فيها بركة، وانتفع بها خلق كثير من قرأ لك، هو مما فتح الله به عليك، فافهمي ذلك جيدًا، واحذري أن تستخدميها في معصية الله --جل وعلا--

وكونك لا تحسنين الإلقاء ولا التأثير في الناس، ومع هذا فأنت متخصصة في الدعوة ينبغي ألا يؤثر هذا على عطائك، واعلمي أن هذا لا يُنقص من قدر شخصيتك الدعوية بل ليس عيبًا في شخصية الداعية، وأظنك سوف تعجبين إذا علمت أن هذا حال كثير من العلماء فضلاً عن الدعاة، فالأمر طبيعي لا غُبار عليه، ومثل هذا لو أن الله --جل وعلا-- فتح عليك في باب نفع الناس وقضاء حوائجهم، ومساعدة محتاجهم مما يكون من ممارسة الأعمال الخيرية الإغاثية، لم يُيسِّر الله --جل وعلا-- لكِ تعلم العلم، وتعليمه للناس، أو يسّر لكِ ولوج باب الاحتساب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولم يُيسِّر لكِ باب الدعوة وتوجيه الناس، فكله أمر طبعي، فلا تحزني ولا تتضايقي، وقد قال صلى الله عليه وسلم (كلٌّ ميسَّر لما خُلِق له) أخرجه مسلم وغيره (1).

وقال صلى الله عليه وسلم: (كلُّ عاملٍ ميسَّر لعمله) أخرجه مسلم وغيره (2). وقال صلى الله عليه وسلم (اعملوا فكلٌّ ميسَّر) خرّجه مسلم وغيره (3).

 وأود تنبيهك إلى شيء مهم، وهو:

أن ما يأتيك من حزن أو ضيق أو خواطر غير مؤهّلة، لا تستطيعي التصدر لإلقاء المحاضرات، شخصيتك ناقصة، كل هذا وأمثاله، من وساوس الشيطان وتزيينه الباطل لك، فاحذري أن تكوني ضحية لمكره وكيده، وتعوذي بالله منه ثلاثًا، ولا تشتغلي بالتفكير في هذا الأمر.

وأشير عليك بأمر آخر، وهو: أن تستشيري من يكبرك سنًا وفضلاً وعلمًا، ولها معرفة بحالك، أيُّ الأبواب في الدعوة إلى الله --تبارك وتعالى-- هو مناسب لكِ، وملائم لقدراتك، وعليه، إذا أشارت عليكِ بعملٍ ما، ورأيتِ نفسكِ راغبة فيه، ومبدعة فيه، ولديك الاستعداد التام نحوه، لتقبل كل ما من شأنه الرفع في مستوى أدائك فيه، واكتساب كل ما هو نافع ومفيد وجديد فيه، فاقبلي بمشورتها، ولو كان الأمر على غير ما تريدين، فإن هذا هو اللائق بك، والمناسب لك، ثم عليك بالاهتمام بتنمية المهارات والقدرات لتتلاءم مع العمل الدعوي، فاحرصي مثلاً على قراءة وتبيّن الكتب التي تهتم ببيان صفات وأخلاق العمل الذي اخترتيه، ولا تنسي الالتحاق بالدورات المتخصصة في صميم العمل، وحاولي دائمًا اكتساب الصفات المطلوب توفرها في مَن يقوم بهذا العمل كالتي لا يمكن اكتسابها إلا بالتعلم أو التحلّم أو التصبّر أو الممارسة، وتعاهدي نفسك بين الحين والآخر بإقناعها بضرورة ما تعملين فيه، ورغِّبيها بفضائل هذا العمل الجليل، مما ورد في الكتاب وصحيح السنة، واجتهدي في تنمية العلاقات مع ذوي الاختصاص ممن يشاركنك هذا العمل من جنسك، واطلبي منهن تقويمك وتوجيهك، واسألي الله الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد.

والله أسأل أن يكلل الأقوال والأعمال بالنجاح، إنه جواد كريم، ويرزقنا وإياك التوفيق والسداد، والله يتولانا وإياكم، والسلام. والله ولي التوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين. 

الزيارات: 104