ذعر موهوم ..!

المجموعة: الأسرة والمجتمع نشر بتاريخ: الأربعاء، 15 تشرين2/نوفمبر 2017 كتب بواسطة: wdawah
ذعر موهوم ..!
عدد التعليقات : 0
الكاتب:
 

بقلم /أ. فاطمة البطاح.

 

 

 

شرع الإسلام أحكامه للناس من البشر, وليس لطائفة من الملائكة, ويُقيم نظامه كُله على أساس أن هذا الإنسان إنسان.

وهذه حقيقة تبرز بوضوح حينما تتأمل قضية الزواج والطلاق,فبالرغم أن الاستمرار هو الأصل في الرابطة الزوجية التي يُحيطها الإسلام بكل الضمانات لكي يكفل لها استمرارها إلى الحد الذي يرفعها لمرتبة الطاعات, ويشرع حماية لها جملة من الآداب تمنع تعرضها للهزات والاضطرابات، إلا أن وجود سورة قرآنية كاملة باسم الطلاق، وإشغال سياقها كله بالتشريع له، وتنظيم أحكامه ومخلفاته يشعر باعتراف الإسلام بمنطق الواقع الذي لا يجدي إغفالهِ, وإنكاره!

فحينما يتضرر أحد الطرفين من البقاء تحت ظل الرابطة الزوجية ؛ فإن الاستمرار ليس إلا محاولة فاشلة قد يتضخم معها الضرر الذي يُراد أن يزول, وهذا لا يرضاه الله لعباده, ولهذا طلق النبي صلى الله عليه وسلم إحدى زوجاته لمجرد أنها استعاذت بالله منه، واستجاب ثابت بن قيس رضي الله عنه لرغبة زوجتهِ بالانفصال عنه, وإن لم تجد فيه عيباً عدا أنها لم تكن توده!

 

أما اليوم فتكاد تعجب من هذا الذعر المبالغ فيه تجاه ((المخرَج)) الذي شرعه الخالق رحمة بعباده , وتيسيراً لهم! فالصحف تكاد تصدمك, وهي تزف لك أخباراً عن نساء يتعرضن من أزواجهن لأنواع من الأذى غير المحتمل بدءاً بالضرب المتكرر، وانتهاءً بالتعرض للقتل الذي ظهر مؤخراً!

ما الذي يُجبر هؤلاء النسوة على البقاء؟ وقد كتب الله لهن مخرجاً!

ترى هل يبدو الانفصال في أعينهنّ قاسياً إلى الحد الذي يتحملن معه رجلاً يُدمن تعاطي الكحول,أو يهجر الصلاة نهائياً، أو يتنصل من مسؤولياته الزوجية كلها؟ ربما نلوم نحن هؤلاء النسوة، ويلقين هن اللوم على المجتمع الذي يعشن فيه! وعلى قائمة طويلة لمفاهيم موروثة ومغلوطة,وفشل حتى الانفتاح لتنويرها! فظلت تدين المرأة وتحبسها وحدها في قفص الاتهام إشارة لعدم الكفاءة الذاتية، وإخفاقها في الحفاظ على عش الزوجية الثمين!

ويبقى الذي أثق فيه: أن المرأة لدينا تحتاج مزيداً من الجرأة في البحث عن حظوظ الذات، وسبل نجاتها حينما لا يلوح في الأفق الزوجي بارقة أمل في إصلاح الحال .

والأهم: مزيداً من الوعي بفقه الارتباط ,والانفصال , ومتى يكون الأخير لها أو عليها, وتحت أي ظروف تلجأ إليه, ومتى تستبعده؟ ومتى تراه كسباً,ومتى تعده خسارة؟

هذا بعد أن يؤمن المجتمع الذي تعيش فيه بالعلاقة السببية بين المساندة الاجتماعية المنصفة,والصحة النفسية الآمنة, لكل امرأة يُحرضها وضع زوجها السيء على اختيار الانفصال عنه وتعجز.

 

_______________________

 

تاريخ المادة: 26/9/1431.

 

الزيارات: 110