الجانب السلبي للانترنت.. شر مستطير وخطر داهم

المجموعة: الأسرة والمجتمع نشر بتاريخ: الأربعاء، 15 تشرين2/نوفمبر 2017 كتب بواسطة: wdawah
الجانب السلبي للانترنت.. شر مستطير وخطر داهم
عدد التعليقات : 0
الكاتب:
 

بقلم / أ.عبدالعزيز بن عبد الله الحسيني.

أستاذ في التعليم العام .

 

 تعاني كثير من الأسر من استعمال أطفالها , ومراهقيها للجانب السلبي للانترنت، وذلك لكونه أصبح واقعاً لا يمكن الاستغناء عنه أو حجبهم عن الوصول إليه، فالمنـزل لم يعد هو المحضن التربوي الوحيد، وإنما هو جزء من عدة أجزاء؛ فالبيئة الثقافية, والإعلامية, والاجتماعية,والاقتصادية ,وزملاء الحي والمدرسة, والأقران والأقارب, والألعاب الالكترونية ووسائل الترفيه, وما تحويه من صور فاضحة وأفكار هدامة، جميعها تشارك في التربية والتنشئة ولها أثر كبير في تغيير مسار الأطفال ,والمراهقين, والمراهقات، ولذا فإن الحل ليس في المنع أو الحرمان، وإنما بتوفير جهاز الكمبيوتر والسماح للأبناء والبنات بدخول الانترنت مع وضع الضوابط والقيود الوقائية التي تحد من خطره ,وتقلل من آثاره.

 

ومن تلك الضوابط والأساليب التربوية التي تقي بإذن الله ,ومن خطر التعامل مع الانترنت مايلي:-

 

 

1.  تربية الأطفال تربية دينية قائمة على مراقبة لله سبحانه وتعالى ذاتياً؛ فهي الحصن الأول والرادع الأكبر من الانغماس في أوحال استخدام الجانب السلبي لتلك التقنية المدمرة للفضيلة ,والخلق.  

2.  الحرص على التعرّف على البرامج التي تتيح رقابة أبوية على الانترنت واستخدامها لمنع برامج ومواقع معينة، وإن لم يستطع المربي التعامل معها يمكن الاستعانة بأحد المتخصصين في ذلك.

 

3.  بالإمكان أيضاً استخدام خيار تخزين ملف بعناوين المواقع التي تُزار على الانترنت وبحث يتحقق منها مرة أسبوعياً على الأقل.

 

4.     تقنين أوقات استخدام الانترنت بأوقات معينة، مع التوجيه إلى ممارسة هوايات أخرى.

 

5.  احرص ما استطعت إلى ذلك سبيلاً أن يكون جهاز الحاسب الخاص بالمراهق جهازاً مكتبياً - أي غير محمول - فإن ذلك رادع له من التفكير في أشياء غير مرغوبة، كما أنه معين للمربي على الرقابة والمتابعة أكثر مما إذا كان الجهاز محمولاً.

 

6.  كما نؤكد على عدم وضع جهاز الكمبيوتر في غرفة المراهق أو المراهقة الخاصة، وإنما في غرفة الجلوس العامة، والشاشة تكون أمام الداخل والخارج؛ فهذا أسلوب وقائي هام.

7.  الآباء الذين مازال أطفالهم صغاراً ولم يقتنوا بعد جهاز كمبيوتر، ننصح بشدة عدم ابتلائهم بجهاز محمول حتى يبلغ أطفاله سن الرشد والنضج، والاكتفاء بالجهاز المكتبي مع وضعه في مكان عام أيضاً.

 

8.  استخدام كافة الوسائل الموصلة لحجب المواقع الإباحية والسيئة ككرت (الشبكة الخضراء) أو تفعيل خدمة (وقاية) عبر شركة الاتصالات، وغيرها من الوسائل الأخرى.

 

9.  تطورت وسائل الاختراق الإلكتروني، حتى أصبح لدى كثير من الهواة قدرة على اختراق الجهاز وتشغيل آلة التصوير المٌثـبّتة بشاشة جهاز الكمبيوتر وتصوير الشخص الذي يعمل على الجهاز دون علمه، ولذا من الضروري تغطية عدسة التصوير بأي لاصق يحجب التصوير.

 

10. التأكيد على الأبناء -  بأكثر من وسيلة وأسلوب- بأهمية العيش في كنف الأسرة، ونبذ الانعزال، ومتابعتهم في ذلك كلما لجؤا إلى الوحدة والانعزال.

 

11.  حينما تلاحظ الاضطراب أو السرية التي يظهرها المراهق أو المراهقة عندما تفاجئه,وهو يستخدم الانترنت، أو حينما يعمد إلى غلق الشاشة إذا ما اقتربت منه فجأة، فذلك ليس سلوكاً مقبولاً, ولا آمناً، ويحتاج منك إلى متابعة أكثر مع تبصيره بخطر الانترنت، والتعبير له عن مشاعرك, وسبب مخاوفك.

 

12.  حينما تكتشف شيئاً من المخالفات ,والدخول على بعض المواقع التي سبق أن تم التحذير منها، فهنا لا بد من فرض بعض العقوبات الصارمة؛ كحرمانه من استعمال الجهاز مدة معينة أو حرمانه من شيء محبب إليه ,ونحو ذلك.

 

ضوابط لتعامل الأبناء مع الإيميل والفيس بوك الماسنجر:-

 

 لعل من أكثر ما يرغّب المراهقين, والمراهقات في الانترنت، برامج المحادثة عبر الإيميل أو الفيس بوك أو الماسنجر أو غرف الشات المثيرة لهم، مما يستوجب عقد اتفاق صريح وواضح بينك وبين ابنك أو ابنتك قبل السماح له باستخدام الانترنت، وهذا الاتفاق يقوم على الضوابط التالية:-

 

1.الاتفاق معه على ألا يتحدث مع أي شخص غريب مهما كان.  

2.  ألا يرسل صوراً لنفسه أو لأي أحد من أفراد عائلته أبداً عبر الانترنت مهما كان الشخص الذي يتواصل معه، ومهما كانت الأسباب والمبررات.

 

3.     إشعاره أن عليه أن يخبر والديه دائماً عن أي اتصال يتضمن تهديداً أو ألفاظاً بذيئة.

 

4.  الاتفاق معه على ألا يوافق أبداً على مقابلة أي شخص لأي سبب كان أو تحت أي ظرف من الظروف مع إخبار والديه مباشرة عن أي شخص يقترح عليه ذلك.

 

5.  الاتفاق معه على ألا يبيح أية معلومات شخصية عنه سواء اسمه أو عنوانه أو اسم والديه أو أحد أفراد أسرته أو رقم الهاتف أو اسم مدرسته أو أية تفاصيل أخرى.

 

6.     توجيهه ألا يكشف عنوان هاتف المنزل أو السكن مهما كان السبب والاكتفاء برقم صندوق البريد إذا استدعى الأمر.

 

7.   اتفق معه على أوقات معينة فقط للدخول إلى الانترنت.

 

8.  اتفق معه على ضرورة إقفال بعض الخدمات السيئة, كبعض غرف البالتوك, والدردشة والفيس بوك ,وبين له خطورتها مع ذكر أمثلة لمن سقطوا بسببها, ولا مانع من الاستعانة بصديق أو قريب متخصص يبين له ذلك.

 

9.  تفحّص جهازه بين الحين والآخر  للبحث عن الصور أو الأفلام المخزّنة أو ملفات المحادثات, ونحو ذلك في جهازه والمواقع والمنتديات التي قام بزيارتها.

 

10.  أخيراً.. أوضح له أن متابعتك له ليست رغبة في المنع والتضييق كما أنها ليست عدم ثقة فيه؛ وإنما عدم ثقة في الآخرين الذين يتحينون فرص الانقضاض عليه من حيث لا يشعر.

____________________________________

 

 

تاريخ المادة: 23/5/1431.
الزيارات: 35