الدعوة والاجتماعات الأسرية

المجموعة: منارات دعوية نشر بتاريخ: الثلاثاء، 14 تشرين2/نوفمبر 2017 كتب بواسطة: wdawah

دأبت كثير من الأسر على عقد اجتماع أسبوعي لأفرادها وفي الغالب نجد النساء هن المواظبات عليه.

فتجد الأم تجتمع ببناتها وزوجات أبنائها وأبنائهم، ولو ألقينا نظرة خاطفة على نمط أغلب الاجتماعات الأسرية لوجدناها تدور في فلك واحد: راحة وترفيه، وهو يتجلى من خلال تهيئة سبل ذلك، كاستمرار الاجتماع لساعات طويلة، وتناول أحاديث متفرقة، وتهيئة أطعمة متنوعة، وما على شاكلة ذلك من السبل.


وفي الحقيقة أن الاجتماعات الأسرية مجال خصب للدعوة، فلابد أن تعتني الأخوات المستقيمات بشأنها حتى تثمر ..

 

وفي الأسطر القادمة جملة من الطرق الدعوية المجربة في مثل هذه الاجتماعات، أطرحها بين أيديكن لعلكم تنتفعون بها:



مقومات النجاح :


لابد أن يكون لأي عمل ينشد صاحبه النجاح فيه مقومات رئيسة، وبالنسبة لمشروعنا المقترح فإنها تتلخص في الآتي :

 
1- الإخلاص. 
2- الصبر: قال تعالى
﴿وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك﴾ لقمان: 17 
3- الرفق: قال عليه الصلاة والسلام: (إذا أراد الله بأهل بيت خير أدخل عليهم الرفق) . 

4- الحكمة: قال تعالى: 
﴿ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن﴾
 النحل : 125

 



عوامل مساعدة : 
هناك عدد من العوامل المساعدة التي هي على قدر من الأهمية وهي :


1- العناية التامة باختيار المواضيع المطروحة والوسائل من كتب وأشرطة. 
2- الإعداد الجيد لكل نشاط ليظهر بشكل منظم ومرتب . 
3- فتح المجال للعضوات للمشاركة بالأنشطة بحسب قدراتهن ورغباتهن، مع تقديم التشجيع المتواصل لهن على ذلك. 
4- مراعاة فوارق الأعمار والمستويات العلمية والثقافية للمجموعة. 
5- مراعاة الظروف الطارئة والتماس الأعذار لهن، وفتح المجال أمامهن للتعويض عن ذلك. 
6- المداومة على تذكيرهن بفضل مجالس الذكر والأجر المترتب على عقدها. 
7- تشجيعهن عبر تقديم الشكر لهن على تجاوبهن، والثناء على جهودهن المبذولة . 
8- تذكيرهن بالفوائد الجمة المترتبة على هذا المشروع، وفتح المجال لهن لذكر شيء من تلك الفوائد. 
9- إيصال الشكر للرجال من آباء وأزواج على تشجيعهم للنساء والأبناء . 
10- تقدير الوالدة وتخصيصها بشيء من الاهتمام سواء أثناء النشاط أو إبان تقديم الهدايا، ورفع أسمى معاني الشكر والتقدير لها، وذلك أن البعض يغفل عن هذا الجانب المهم جدًا باعتبارها امرأة كبيرة في السن ولا تستهويها هذه الأمور. 
11- التدرج في الأنشطة والتنويع فيها حتى لا تمل النفوس ولا تسأم منها. 
12- الاهتمام بالهدايا الممنوحة لهن في المسابقات، ومراعاة ميولهن قدر الإمكان ما لم يترتب على ذلك مضرة. 
13- تحفيزهن للقيام بنشاط مماثل لدى أسرهن، سواء كن زوجات الأبناء أو أهل أزواجهن إن كن بنات متزوجات، وتهيئة السبل المعينة.

 

...............................................................


تاريخ المادة: 19/11/1429.

 

الزيارات: 10