سعوديات يستقبلن يوم المرأة العالمي بحصيلة من المكاسب

المجموعة: منارات دعوية نشر بتاريخ: السبت، 12 آب/أغسطس 2017 كتب بواسطة: dawah33

أكدت صاحبة مبادرة الطلاق السعودي الإعلامية هيفاء خالد أن المرأة السعودية حققت في العامين المنصرمين العديد من المنجزات والمكاسب، ومنها تمثيلها ومشاركتها في سوق العمل، والإشادة والتقدير التي حظيت به على الصعيدين المحلي والعالمي. 
وأضافت أن يوم المرأة العالمي الذي وافق أمس لن ينسى في حياتها، كونها قدمت فيه تجربة على المستوى المجتمع من شأنها تفعيل اليوم العالمي للمرأة بالمفهوم الصحيح الذي لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية أو العادات والتقاليد، ويصب في قالب الإطار العالمي للمرأة ويتماشى مع سياسية الدولة والمجتمع تجاه الأفراح الاجتماعية.
وتمنت هيفاء أن تكون هناك العديد من الفعاليات بما يتناسب مع تطوير ونهضة واقع المرأة السعودية على جميع الأصعدة، مؤكدة أن "مبادرة الطلاق أول نشاط بالمملكة فُعِّل يوم المرأة العالمي على المستوى الرسمي بمجتمعنا وقوبل بتأييد من الجميع".
وأضافت هيفاء أن "المرأة السعودية تعيش فرحة غامرة تزامناً مع يوم المرأة العالمي، إلاّ أن المفاجأة السارة للسعوديات كانت حجم المنجزات والمكاسب التي حققتها المرأة في العامين المنصرمين والتي طالعتهم بها وسائل الإعلام المختلفة، ومنها تمثيلها ومشاركتها في سوق العمل، والإشادة والتقدير التي حظيت به على الصعيدين المحلي والعالمي".
وأكدت أن "الأنظمة السعودية اهتمت بالمرأة كإنسانة مكلفة لها كامل الحقوق الأساسية من خلال تنازل الأنظمة عن بعض الاشتراطات التي كانت عائقا إمام عمل المرأة ومشاركتها في التنمية. حيث تم إصدار بطاقة الهوية الوطنية، والتي تمكن المرأة من الاعتماد على نفسها في السفر والإقامة وإنجاز أعمالها ومصالحها، إضافة إلى توفير الأنظمة لكافة الضمانات لحماية المرأة السعودية من التحرش أو الاعتداء أو الإهمال عبر سن أنظمة للحماية الاجتماعية والأمنية، ومعاقبة المعتدي لضمان سلامة المرأة، والمحافظة على خصوصيتها عند التوقيف والتحقيق والمحاكمة".
وبينت هيفاء أن المرأة السعودية أنهت العام الماضي بحصيلة من المكاسب تمثلت بتعيين نورة بنت عبدالله الفايز نائبة لوزير التربية والتعليم لشؤون البنات كخطوة تاريخية في مسيرة المرأة، بالإضافة إلى تعيين الأميرة الدكتورة موضي بنت منصور بن عبدالعزيز نائبة للرئيس العام لشؤون جمعية البيئة السعودية, ورئيسة اللجنة النسائية في الجمعية، إضافة إلى تبوء ندى صالح العتيقي - كأول سعودية - منصباً قيادياً في مجال الأسواق التجارية والمراكز الإدارية، بعد صدور قرار بتعيينها مديرة عامة لمركز وبرج المملكة.
وأضافت أن "نشاط المرأة السعودية اللافت خلال العامين الماضيين كوفئ بإشادة وتقدير على الصعيدين المحلي والعالمي. حيث اختيرت الدكتورة أم الخير أبو الخير استشارية الأورام ورئيسة قسم الأورام بمدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني ضمن أبرز 30 خبيرة وقيادية من حول العالم في مجال أمراض الأورام، وذلك من قبل منظمة تطوير الأعمال والإدارات الأمريكية. أما على الصعيد المحلي فقد كرمت أروى محمد العمري، الفائزة بمركز التميز في مجال التعليم العالي في حفل جائزة أبها لهذا العام.  

الزيارات: 51