(كيف تواجهين أحزانك)

المجموعة: إنتاجها نشر بتاريخ: الأحد، 08 نيسان/أبريل 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

 (كيف تواجهين أحزانك)

 

 محاضرة للدكتورة: نوال العيد

 

مهدت الدكتورة نوال العيد للموضوع بأن تحدثت عن حزن مر بها في مرحلة من مراحل حياتها، فكانت تبحث في ضوء الكتاب والسنة عن كيفية التخلص من الحَزن، فجمعت مادة قيمة استفادت منها وقدمتها للحاضرات.

وكان مما قالت حفظها الله :"بداية لنعرف أن الدنيا جبلت على الأحزان حتى الأنبياء حزنوا. قال الله تعالى عن يعقوب عليه السلام (وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم).

 

كيف تواجهين أحزانك:

1- التسلح بالإيمان المقرون بالعمل الصالح، (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة) الحياة الطيبة فسرها بعض المفسرون بأنها حياة الرضا والقناعة، وثقي أن الحزن والابتلاء الذي يصيبك إما تكفير للذنوب أو رفعة لدرجاتك في الجنة.

2- اعرفي حقيقة الدنيا، (لم تحزني وتستهلكي فكرك وعقلك لأجل ساعات معدودة) كحال الناس في مزدلفة كيف أنهم لا يتكلفون في أماكن نومهم وأكلهم لأنهم يعرفون أن مكوثهم قليل ثم يرحلوا فكذا الدنيا.

3- الدعاء لمواجهة الأحزان، والدعاء نوعان ( وقائي وعلاجي )

الوقائي هو دعواتك قبل وقوع الأحزان والهموم بأن يصرفها الله عنك كدعائك في أذكار الصباح والمساء (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ....) والدعاء العلاجي يكون بعد وقوع الحزن بأن يبعده الله عنك.

4- التوكل وهو صرف اعتماد القلب على الله في جلب ما ينفع ودفع ما يضر، وتفكري وتدبري في سورة يوسف فهي عزاء لكل محزون ولا تنظري للأزمة حتى تنفرج بل انظري ما المنحة التي بعد المصيبة . فكل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ما تزوجنه الابعد مصيبة حلت بهن، أم سلمة كانت مصيبتها بأن توفي زوجها أبو سلمة، وأم حبيبة رملة بنت أبي سفيان كانت مصيبتها في زوجها الذي هاجر معها إلى الحبشة ثم تنصر بعد أن كان مسلماً وشرب الخمر، وصفية كانت مصيبتها بأن أسرت بعد أن كانت زوجة ملك وابنه ملك.

ثم وجهت الدكتورة رسائل منوعة:

·        رسالة إلى المطلقة: لا تحزني وتذكري (وإن يتفرقا يغن الله كلاً من سعته).

·        رسالة إلى التي لم تنجب: لا تحزني وتذكري قصة زكريا عليه السلام.

·        رسالة إلى من أصابها المرض: لا تحزني وتذكري قصة أيوب عليه السلام.

·        رسالة إلى كل أم تشتكي من عدم صلاحها أبنائها: تذكري أبناء يعقوب (الأسباط) وكيف هداهم الله وأصبحوا أنبياء بعد أن كانوا سابقاً هم من رمى يوسف في البئر.

·        رسالة إلى من مات ابنها وهو صغير:  لقد كفاك الرب هم تربيته، وأخرجه من دار الضيق إلى دار السعة، ومن بيتك إلى الجنة، ومن كفالتك إلى كفالة إبراهيم، وهو في انتظارك على أبواب الجنة يستقبلك. صح في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أطفال المسلمين في جبل في الجنة يكفلهم إبراهيم وسارة حتى يدفعونهم إلى آبائهم يوم القيامة) السلسلة الصحيحة.

5- الصلاة: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة.

6- استشارة أهل العلم والصلاح: واحرصي أن تستشيري صاحبة علم وعقل ودين

7- احرصي أن تكوني في بيئة متفائلة.

8- اهتمي بعمل اليوم الحاضر: كثفي العمل حتى لا تجعلي وقتاً للتفكير،  طوري نفسك وشتتي أحزانك.

9- اقرئي كتاباً عن الصبر لتعرفي فضل الصابرين في الحديث القدسي: (يقول الله تعالى : يا بن آدم إنك إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى لم أرض لك جزاءً إلا الجنة).

 

وذكرت الدكتورة قصة صديقة لها كان لها ولدين توأمين، طُلقت وهم صغار، لكنها عكفت على تربيتهم ورفضت الزواج لأجلهم، وحين بلغا العاشرة من العمر شاء الله في أحد الأيام أن تصدمهما سيارة مسرعة فماتا في الحال.

تقول الدكتورة: "لما دخلت أعزيها وجدتها صابرة شاكرة حامده لربها، وحين سألتها فيما بعد عن سر ثباتها؟ قالت: "حين وصلني خبر ابنيَ استحضرت أن الملائكة جاءت لتكتب موقفي لأنه في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :(إذا مات ولد العبد قال الله تعالي لملائكته : قبضتم ولد عبدي؟ فيقولون : نعم , فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون : نعم , فيقول : فماذا قال عبدي؟ فيقولون: حمدك واسترجع , فيقول الله تعالى: ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد).

تقول الصديقة فلما استحضرت هذا الحديث صبرت لأري الله من نفسي خيراً وعزيت نفسي بأني استمتعت بالأمومة عشر سنوات وغيري ربما لم يستمتع بالأمومة أبدا.

10- دائماً استعدي لجميع الحالات واعلمي أن الدنيا ونعيمها لا يستمر لأحد.

 

 

 

الزيارات: 98