مضيفة طيران.

المجموعة: تجارب دعوية نشر بتاريخ: الثلاثاء، 24 تشرين2/نوفمبر 2015 كتب بواسطة: wdawah
 
مضيفة طيران.
 

مكتب الدعوة بشمال الرياض

على رغم أن ريسا لم تنطق الشهادتين، إلا أنها كانت تصلي وتصوم، بيد أن هذه الفتاة الهندوسية، التي تعمل مضيفة طيران، قررت أخيراً اعتناق الإسلام بعد أن تعرفت عليه لأعوام.

وزارت ريسا، برفقة زميلتها المسلمة قبل أيام، المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات شمال الرياض، وأعلنت إسلامها، ونطقت بالشهادتين.

وقالت مديرة الإدارة النسائية في المكتب منى ناصر الخالدي: «جاءت ريسا برفقة زميلتها المسلمة محسنة، وتحدثت معها، وسألتها عند دينها، وأبلغتني بأنها لم تقتنع بالديانة الهندوسية، ولم تشبع فطرتها الإيمانية، كما أبلغتني أنها كانت تسمع محاضرات الداعية الدكتور ذاكر نايك، وحضرت محاضراته في دبي، إذ كانت تعمل هناك، ومن حبها للإسلام كانت تصوم وتصلي، مع أنها لم تنطق الشهادتين».

وتتمتع ريسا بعلاقة «جيدة» مع أهلها، تحدثت معهم عن الإسلام، وقالت: «أهلي يحترمون رغبتي، ويقدرون قناعتي في الإسلام، وازداد يقيني بديني عندما علمت بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يداوم في الغذاء على تناول التمر وزيت الزيتون والعسل، فلقد كنت أفعل هذا قبل أن أعلم بأنه من هدي النبي صلى الله عليه وسلم».

وأضافت ريسا: «تعرفت على صديقتي محسنة من فترة قريبة، أثناء التدريب في «الخطوط السعودية»، فكأن الله ساقها لي، وشجعتني على اعتناق الإسلام، وعلمتني كيف أصلي، وحفظت معها الفاتحة».

لافتة إلى أن زيارتها المكتب التعاوني كانت بسبب: «لإعلان إسلامي، ولأتعرف على الإسلام بشكل أكبر، فأنا أريد أن أعرف كل شيء عن الإسلام»، وأضافت الخالدي: «زودناها بقصص الأنبياء، وكتاب الرحيق المختوم، وترجمة ألفاظ المصحف باللغة الإنكليزية».

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تاريخ المادة: 11/2/1437.

 
الزيارات: 221