(الداعيات السعوديات سير مشرفة وجهود مشرقة)

المجموعة: قطوف أميرة الصاعدي نشر بتاريخ: الخميس، 05 تموز/يوليو 2018 كتب بواسطة: محرر 1

 

(الداعيات السعوديات سير مشرفة وجهود مشرقة)

 

كتبته: د. أميرة بنت علي الصاعدي

                                      بسم الله الرحمن الرحيم

الدعوة هم لا يحمله إلا صاحب همة وناصح أمين، والبذل والعطاء صفات المصلحين الصادقين. ومنذ بزوغ شمس الاسلام تبنى أمر الدعوة رجال ونساء، حملوا الهم وبلغوا الأمانة ونصحوا اﻷمة، اقتداء بصاحب الرسالة ومعلم البشرية صلى الله عليه وسلم.

وعلى رأس الداعيات المكيات أم شريك القرشية، روى أبو نعيم وابن حجر عن ابن عباس قال: ووقَعَ في قلبِ أم شُريكٍ الإسلامَ وهي بمكةَ، وهي إحْدَى نساءُ قريشٍ ثم إحدى نساء بني عامِر بن لُؤَيّ، وكانت تحت أبي العَكَر الدَوْسيّ، فأسلمتْ ثم جعلَتْ تدخلُ على نساءِ قريشٍ سرا فتدعوهنّ وتُرغبهنّ في الإسلامِ حتى ظهرَ أمْرُهَا لأهلِ مكةَ، فأخذوها وقالوا لها: لولا قومُكِ لفعلنا بكَ وفعلنا ولكنّا سنرُدكَ إليهِم ، قالت : فحملونِي على بعيرٍ ليس تحْتِي شيء مُوطأ ولا غيرهِ ، ثم تركونِي ثلاثا لا يطعموني ولا يسقوني ، قالت : فما أتتْ علي ثلاثٌ حتى ما في الأرضِ شيء أسمعُهُ ، فنزلوا منزلا وكانوا إذا نزلوا أوثقُوني في الشمسِ واستظَلوا وحبسوا عنّي الطعامَ والشرابَ حتى يرتحلوا ، فبينما أنا كذلك إذ أنا بأثرِ شيء بَرْدٍ عليّ منهُ ثم رفعَ ثم عادَ فتناولتهُ فإذا هو دَلْو ماءٍ فشربتُ منهُ قليلا ثم نزَعَ مني ثم عادَ فتناولتهُ فشربتُ منه قليلا ثم رفع ثم عادَ أيضا ثم رفعَ فصنعَ ذلكَ مرارا حتى رويتُ ، ثم أفضتُ سائرَهُ على جسدي وثيابِي ، فلما استيقظوا فإذا هم بأثرِ الماء ورأونِي حسنةَ الهيئةِ فقالوا لي : انحللتِ فأخذتُ سقاءنَا فشربتُ منه ، فقلت: لا واللهِ ما فعلتُ ذلكَ ، كان من الأمر كذا وكذا فقالوا: لئن كنت صادِقَةً فدينُكِ خيرٌ من ديننا ، فنظَروا إلى الأسقيةِ فوجدوها كما تركوها وأسلموا بعد ذلكَ ".

 

وعلى مر اﻷزمان حملت المرأة المسلمة راية الدعوة وتحملت مسئولية الإصلاح، وساهمت في بناء المجتمع الإسلامي، وتكبدت المشاق، وصبرت على الأذى في سبيل الدعوة إلى الله.

 

ومن خلال استقراء تاريخ الأمة الإسلامية عامة ، والمملكة السعودية خاصة، برزت لنا قدوات صالحات وداعيات مصلحات، ومربيات فاضلات.

 

شهدت لهن الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن ومكاتب الدعوة وتوعية الجاليات والجمعيات الخيرية والمؤسسات الدعوية، شهدت لهن بالسبق وعلو الهمة ورسوخ القدم والتفاني والبذل .

وساهمت حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظها الله بتبني هذه النماذج من خلال

استقطابها في المخيمات الدعوية الرسمية والملتقيات النسائية الدعوية، وسهلت لهن المشاركة الرسمية بالتصاريح المعتمدة ، اعترافا منها بأهمية الدور النسائي في جمع الكلمة ووحدة الصف ورأب الصدع والوقوف سدا منيعا أمام الاعداء المتربصين والحاقدين المفسدين .

ولا يزال ولاة اﻷمر - حفظهم الله - في هذه البلاد يمنحون المرأة الداعية الثقة والفرصة بتقلد المناصب الإدارية والمهام التنفيذية في الجامعات والمؤسسات التعليمية.

ومن فضل الله أن هذه الفئة لم تمد يدها للخارج للاستجداء والاستقواء، ولم ترفع تقارير ظل ولا بيانات استنكار، ولم تدع لمظاهرة علنية ولا سرية، ولم تشق عصا الطاعة بل تدعو للتمسك بالدين وتنصح بالحكمة وتسير على هدي السلف الصالح ، نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدا.

 

ومما يبهج النفس ويشرح الصدر حين تحضر محاضرة لإحدى الداعيات الفضليات مثل : د. رقية المحارب، و د. نوال العيد، ود أسماء الرويشد، وغيرهن كثير، فترى الجموع الغفيرة، والإقبال الكبير، فتشعر بقلوب النساء المحبة لهذه النخبة، وتدرك حاجة الأمة لأمثال هذه الكوكبة، التي نذرت نفسها للدعوة، وحملت هم نساء الأمة، وتفرغت لتعليم النساء ودعوتهن، على حساب راحتهن وإجازاتهن.

فحق على المجتمع تكريم هذه الثلة المباركة، والدفاع عنهن ممن يتعرض لهن بسوء، ويوجه لهن التهم المغرضة، ولا نقول إلا " سُبْحَانَكَ هَٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ ".

 

وكماهي سنة الابتلاء في طريق الدعوة، فكل من سلك هذا الطريق تعرض للأذى فصبر، فنسأل الله لكل داعية رفعة الدرجات ومضاعفة الحسنات والبركة في الأوقات.

 

د. أميرة بنت علي الصاعدي / المشرفة العامة على مركز إسعاد النسائي.

 

الزيارات: 70