حوار:[ زاد الداعية والحجيج في موسم الحج ]

حوار داعية
الخطوط

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
حوار:[ زاد الداعية والحجيج في موسم الحج ]

 

ضيف الحوار/ الداعية سعيد بن سعد آل حماد الشهراني.

أجرت الحوار/المحررة /أمينة سعيد.


لكل رحلة زاد,ورحلتنا اليوم مختلفة تماما عن كل الرحلات فهي تعد رحلة العمر التي ينتظرها كل إنسان ,إنها رحلة الحج التي  يعيش فيها المسلم بروحه وقلبه ويجدد فيها العهد مع الله ,فما الزاد الذي يجب أن يتزود به الحاج قبل أن يقلع في هذه الرحلة ؟ اليوم نستهل حورانا مرحبين بضيف دعوتها الشيخ الداعية سعيد بن سعد آل حماد الشهراني ماجستير – أصول الفقه – جامعة الملك خالد ,ضيفاً كريماً عزيزاً ليجيبنا عن سؤالنا ويحدثنا عن زاد الداعية والحجيج في موسم الحج  .


بداية لنعرف القراء على ضيفنا الكريم ؟

الاسم: سعيد بن سعد آل حماد الشهراني

كلية الشريعة – جامعة الملك خالد بأبها – المملكة العربية السعودية.

ماجستير – أصول الفقه – جامعة الملك خالد.

متزوج – 7 أبناء

معلم في التعليم العام – المرحلة الثانوية.

لأيام الحج ومشاعره خصائص معينة تتميز فيها عن غيرها من الأيام الأخرى، لنتعرف على خصائص موسم الحج ؟

ج/ كل عبادة لها مقصد شرعي عظيم ومُدرك فقهي تدور عليه أحكام ذلك الباب, فمدرك الصلاة الأفعال ومدرك الزكاة الأموال, ومدرك الصيام الزمان, ومدرك الحج المكان, وأيام الحج توابع لأمكنتها.

أساس الحج وعموده الفقري هو البيت ..

فالحج للبيت وليس لغيره من المشاعر, أما بقية المشاعر المقدسة كعرفة ومزدلفة ومنى فهي توابع للبيت العتيق, ولما ذكر الله الحج في سورة الحج جعل محورها على البيت وتاريخ البيت, وأهلك أصحاب الفيل لأجل البيت, وامتن على قريش بهذا البيت, ودعاهم لتعظيم رب البيت, وأقسم بهذا البلد, وبالبلد الأمين, ولو نظرت إلى أركان الإسلام الخمسة تجد أن لها علاقة بالبيت, إما كمحور أساسي, أو يكون ذلك عرضاً, وهناك علاقات قوية بين البيت في الأرض, والقلب النابض بين جنبيك لكونهما المركز الرئيسي لهما؛ ولذلك كان البيت مثابة للقلوب وأمنا, بل تاريخ الدعوة الإسلامية الحقيقي من العهود القديمة وعهد محمد صلى الله عليه وسلم قائم على البيت, وهلاك البشرية مرتبط بنقض البيت حجراً حجراً.

ثم إذا اتسعت الدائرة دخلت بقية المشاعر كالصفا والمروة ثم منى ومزدلفة, ثم عرفة.

الحج يتميز بكونه عبادة بدنية ومالية ومثله الجهاد, ويجتمع الناس فيه في مكان واحد, وهنا تحصل المشاق, ويتميز الحجاج والعمار عن غيرهم  باستحقاقهم أن يكونوا وفود الرحمن في الدنيا, وفي القيامة المتقون وفود الرحمن "يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا ", والعلاقة عظيمة بين التقوى والحج كما في سورة البقرة.

أكثر الله من ذكر الناس في سورة الحج, حيث ذكرها في 15 موضعاً في هذه السورة, فما العلاقة بين الناس والحج؟, ومثلها الناس في مواضع الحج في سور البقرة وآل عمران والمائدة.

ومن خصائصه إهراق الدماء فهو الركن الوحيد من أركان الإسلام الذي يقوم على إهراق الدماء, ولك أن ترى العلاقة الوثيقة بين الجهاد والحج, وأكثر نسك عملي في الحج ذكر في القرآن كان في إهراق الدماء.

العبادة القائمة على التنسك والتزهد والترفع عن الدنيا وحطامها, وتحتاج إلى سفر وهنا تبرز علاقة الحج بحياة الإنسان فهي سفر حتى يستقر في منزله الأخير.

أحلى الأخلاق وأكملها سعة الصدر والصبر وعدم الغضب والتواضع ونحوها من الأخلاق العالية الكريمة تبرز في الحج, فهي المحك الحقيقي للتربية الأخلاقية.

 

ما الخطط الدعوية التي يضعها الداعية وفقاً للخصائص السابقة, ويبنون عليها مشاريعهم الخاصة والعامة؟.

ج/ الناس تقبل إلى الحج:

مرهفة الحس, مقبلة القلب, جياشة العواطف تريد الله والدار الآخرة, تتمنى أن تسمع الموعظة البالغة, والكلمة المؤثرة, وتريد أن ترتبط بالله والدار الآخرة.

كما أنهم يريدون أداء الحج على السنة النبوية الصحيحة, وعلى ما يرضي ربهم عنهم, ليس عندهم برامج ولا موضوعات عندهم فراغ واسع, وقلوبهم تتلقف الخير وتفرح به.

عندهم حرص على السؤال مرة ومرتين وثلاث وأربع كل هذا ليطبقوا السنة المباركة في حجهم, وليسوا حريصين على التخفف والتهرب والترخص.

ولذا فالبرامج المقدمة, يظهر لي من خلال خبرتي في هذا المجال:

تكون علمية مبنية على النص, وهذا يحتاج إلى وجود قوة علمية في بعض الدعاة, ويتعامل مع النصوص بذوق ومهارة وتأثير.

لا تكون الفتاوى جامدة بل تتعامل مع فتوى كل شخص على حدة بما يحقق التوازن بين التيسير وتطبيق السنن, فلا يندفع وراء التعامل الظاهري مع السنن, ولا مع التيسير بإطلاق

تركز قبل يوم النحر على الوعظ والإرشاد وترقيق القلوب, وسير السابقين في الحج  وبعد يوم النحر على المبشرات, والمواعظ العامة التي يحتاجها الناس بعد الحج.

برامج المسابقات والتسلية تبدأ يوم النحر وأيام التشريق ولكن كالملح على الطعام

استغلال الصلوات للبرامج الدعوية والاستضافات الجيدة

أهمها مجالسة الحجاج في مجالسهم, وأماكن تجمعهم, وتقوية أواصر العلاقة معهم.


هل هناك دعاء خاص ومأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم  للحاج ليودع به أهله ؟

ج/ [ان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا ودَّع رجلًا أخذ بيدِه فلا يدَعُها حتى يكون الرجلُ هو يدعُ يدَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ويقول : أستودِعُ اللهَ دينَك وأمانتَك وخواتيمَ عملِك ] المصدر: السلسلة الصحيحة .


في رحلة الحج ما هي الآداب والسنن التي تزيد المسافر قربا من الله لتذكرها لنا في هذا المقام؟

ج/ من هذه الآداب والسنن:

إتباع السنة في السفر وتوديع الأهل, وكلما دخل مدينة أو خرج منها أو صعد جبلا أو هبط واديا ونحوها, كما في كتب الآداب.

الأدعية المأثورة في السفر, وهي موجودة في كتب الأذكار, مثل حصن المسلم, ولولا خشية الإطالة لسردتها.

التقلل من الطعام والشراب, ومخالطة الصالحين

التأنس في الطريق بالموضوعات الشيقة من تراث أمتنا.

ذكرت الأسلحة الثلاثة في أحد الأسئلة فهو أهم ما يتزود به العبد, وخير الزاد التقوى.

لعلنا نتساءل لماذا كانت فريضة الحج هي فريضة العمر تسقط بأدائها مرة واحدة ؟

ج/ من رحمة الله ولطفه ومنته على خلقه أن كانت فريضة الحج مرة في العمر, وإلا لنا أن نتخيل المسلمين كلهم في مكة أو نسبة غالبة منهم هناك لكانت داهية ومصيبة لا تعادلها مصيبة ولكنه جعل لمن استطاع إليه سبيلا, وفي العمر مرة للمستطيع, وعن أبي هريرة، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: [أيها الناسُ ! قد فرض اللهُ عليكم الحجَّ فحجُّوا فقال رجلٌ : أكل عامٍ ؟ يا رسولَ اللهِ ! فسكت . حتى قالها ثلاثًا . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لو قلتُ : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال ذروني ما تركتُكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرةِ سؤالِهِم واختلافِهِم على أنبيائِهم . فإذا أمرتُكم بشيٍء فأتوا منهُ ما استطعتم . وإذا نهيتُكم عن شيٍء فدعوهُ . إنَّ اللهَ أذِنَ لرسولِه ولم يأذن لكم . وإنما أَذِنَ لي فيها لم يفسق] المصدر: صحيح مسلم .


أهم سلاح يجب أن يتسلح به الحاج في رحلة العمر ؟

ثلاثة, ويكثر منها جداً:

الصلاة وخاصة النوافل, خاصة وأن مناسك الحج يغلب عليها الفراغ الكبير.

القرآن الكريم فلا يرى الرجل أو المرأة إلا ومصحفه في يده, يخطط أن يختم ختمة واحدة

الدعاء, فهذه فرصة العمر, وقد لا تعود عليه, ويكون ذلك بالدعاء الصادق في عامة المشاعر, وخاصة يوم عرفة وعند الطواف بالبيت العتيق.


ما الزاد الذي يجب أن يتزود به الحاج قبل أن يقلع في هذه الرحلة ؟

ج/ نوعان من الزاد:

زاد معنوي, وهو التقوى وحسن الطاعة وكمالها, ومنها الإحسان في اختيار الرفقة الصالحة.

زاد حسي, من المال ونحوه, فهو عصب رحلة الحج, لأن راحة الجسد وعدم العناء في الحج يعينك على حضور القلب وخشوعه, وخشوع الجوارح.


زادهم من زاده كيف يقوى الداعية نفسه ويستعد للانطلاق ليكون عونا للحجيج في رحلة الحياة ؟

ج/ من أزواد الداعية:

العلم الشرعي, وخاصة في علم العقيدة, وكذلك في فقه الأحكام ولو في بابي الصلاة والحج, فهما هناك من الأهمية بمكان.

الهمة العالية فحاجة الداعية إلى الهمة العالية لا يفوقها حاجة.

التفاؤل والفرح بالنجاح والنجاحات في باب الحج لا يضاهيها نجاحات أخر.

الصبر وطول النفس فحاجة الداعية للصبر على الحجاج كبيرة, وهي من الأزواد التي يهتم بها الداعية.


الداعية في هذا الموسم يسخر جل وقته للسهر على راحة الحجيج وترد العديد من الأسئلة من قبلهم ما أكثر الأسئلة الشائعة ,وكيف يستعد الداعية لأداء مهمته ؟

ج/ أهم الأسئلة التي يطرحها الحجاج:

الإحرام وطريقته وألفاظ الأنساك الثلاثة عند التلبس بالنسك

تأخير طواف الإفاضة والسعي مع طواف الوداع

التوكيل في رمي الجمار

وقت التوجه إلى عرفة.

وقت الدفع من مزدلفة.

يوم النحر, وفيه مسائل: كالتقديم والتأخير, ووقت التحلل, النزول للطواف صباح اليوم الحادي عشر, أو ليلة الحادي عشر

نقصان الحصيات عند رمي الجمار, أو الشك فيها.


ما هي  نصائحكم للحجيج في هذا الموسم ؟

ج/ من النصائح:

اتباع السنة في الحج

محاولة تحقيق التقوى والتسديد والمقاربة في ذلك.

التخلق بالأخلاق الكريمة, وخاصة مع شدة الزحام.

عدم الإكثار من الأكل والشرب والتزهد في ذلك.

ختاما ندعوكم لتبرقوا برسائل للدعاة والحجيج تعينهم على أداء الركن الخامس على أكمل وجه .

الرسالة الأولى: ادعوا لإخوانكم في هذه الأمة بالإتباع والتعظيم لشرائع الله, ولموتاهم بالرحمة والغفران, وللمجاهدين بالنصر والتمكين.

الرسالة الثانية: استغلوا كل دقيقة وثانية في حجكم بالارتباط بالله تعالى, وتحقيق رضوانه.

الرسالة الثالثة: تحقيق مبدأ الأخوة الدينية في هذا المنسك الكريم والبعد عن الحزبيات والقوميات والوطنيات, والحذر من التعصب المقيت, والتشرذم المذموم.

الرسالة الرابعة: أظهروا الصورة الحسنة للإسلام من خلال هذه الشعيرة العظيمة.


وفق الله الجميع ويسر أمورهم ..


تاريخ المادة: 25/12/1435.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

نموذج تسجيل الدخول

قائمة الفيديوهات الجانبية

اشترك في المجموعة البريدية الخاصة بنا لتصلك أخبارنا أولا بأول